العودة   منتديات بنات دوت كوم > ♦ علمٌ وَ ثقافۃ .. > نـــادي القارئـــات
◊ - الـقـوانـيـن - مواضيع لم يرد عليها ◊ مركز تحميل بنات ~ قالوا عنّا ~ سجل الزوار ~ أعلني معنا !

نـــادي القارئـــات [ ڪُتب، صحفَ ، مجلآتَ | ♦ و للغۃ ﺂلضاد نڪهۃ مختلفۃَ ! ♡ ]

يمنع منعا باتا رفع المواضيع القديمة .. و يمكن معرفة المواضيع القديمه من خلال ظهور التنبيه اسفل صندوق الرد


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 27-05-2011, 09:07 AM
همس السَحر همس السَحر غير متصلة
مشرفة " نـــادي القارئـــات "
عضوة مجلس إدارة بنات
صاحبة الموضوع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: :: ارض "الـتوحيد" :: "السعودية"..
المشاركات: 1,568
قوة التقييم: 32
همس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to behold
المشاهدات: 2386 | التعليقات: 8 نخبة المقالات

السلام عليكم


يعتبر فن المقالة من أروع فنون الكتابة..
ورب مقال نافع خير من كتاب !


قراءة المقالات النافعة..
تعطيك الكثير من الفوائد
تقدم لك وعي الكاتب في أسطر قليلة
ترتقي بثقافتك
وتفتح لك الآفاق....!


هنا نجمع انتقائاتنا من المقالات.

ورجاءً..الردود ستحتفي بالمقالات فقط ،
تمنع ردود الشكر.



kofm hglrhghj

الموضوع الأصلي : نخبة المقالات || القسم : نـــادي القارئـــات || المصدر : منتديات بنات دوت كوم || كاتبة الموضوع : همس السَحر


عدد زوار مواضيعى Website counter

رد مع اقتباس

  #ADS
:: إعلانات ::
Circuit advertisement
 
 
 
تاريخ التسجيل: Always
الدولة: Advertising world
العمر: 2010
المشاركات: Many
 

:: إعلانات :: is online  

قديم منذ /27-05-2011, 09:09 AM   #2

همس السَحر
مشرفة " نـــادي القارئـــات "
عضوة مجلس إدارة بنات
لنوركَ أحتاج يا خالقي !

 
    حالة الإتصال : همس السَحر غير متصلة
    رقم العضوية : 16740
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 1,568
    بمعدل : 0.33 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : همس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to behold
    التقييم : 933
    تقييم المستوى : 32
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 0
    زيارات ملفي : 2046

     SMS : والربَّ أدعوا مخلصاً أنتَ رجائي ،، أبغي إلهي جنةً فيها هنائي،،

    استعرضي : عرض البوم صور همس السَحر عرض مواضيع همس السَحر عرض ردود همس السَحر
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي


أين تقع قيادة المرأة للسيارة؟
-رأي واعي ومنطقي-



وسط لهيب المشاعر المتحفزة، والأصوات المتصارخة، ومابين المدافعين والمهاجمين تضيع القضية ويتيه الهدف، ويتجه الجميع للنقاش حول التفاصيل والملابسات وينسوا الأساس الذي ابتدأوا منه..
قيادة المرأة، السجن، 17يونيو، حقوق المرأة السعودية، الظلم والتخلف..كلها كلمات دارت حولها نقاشات مطولة ملأت السمع والبصر..
ولأنني امرأة .. ولأنني سعودية .. ولأنني أملك في داخلي أحلام كبار لازلت أسعى لها لإصلاح مجتمعنا .. كتبت هذه السطور .. لاأدعي فيها أني أصل إلى رأي أو حل ولكنها محاولة لوضع النقاط على الحروف وإعادة قراءة الموضوع من وجهة نظري الشخصية.
ومنافع للناس ..
ابتداء لابد أن نقرر مبدأ قرآنيا عظيما، وهو الإنصاف بلا تعدي ولا مجاوزة .. ويظهر هذا جليا حين تحدّث القرآن الكريم عن الخمر ويكفي أن نتخيل رجلا ثملا أو امرأة لعبت الخمر في رأسها لنتفق على تحريمها إلا أن الآيات حين نزلت قال الله الحكم العدل : ( يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس) ولكن لإن الله الخالق الكريم يعلم أن (إثمهما أكبر من نفعهما) كان التحريم من أجل الحفاظ على الجنس البشري وحماية لعقله .
هذه التربية القرآنية تجعلنا نتناول قيادة المرأة من باب الإنصاف .. ولا يمكن للعقول السليمة أن تنكر تلك المنافع المتأتية من قيادة المرأة للسيارة ولو لم يكن منها إلا إيقاف مسلسل الانفراد بالسائق لكفى .. ولاأظن أننا بحاجة لسرد المنافع فقد تكلم عنها وسردها غيري كثير ..
وهنا قف معي قليلا .. وأرجوك أيها القارئ الكريم .. أن تساعدني في فهم بعض الإشكالات !
- المدافعون يتكلمون عن أهمية قيادة المرأة في التخفيف من مصاريف السائقين عن كاهل الأسر السعودية.. وأهمية ذلك في رفع موازنات الدولة الاقتصادية والتخفيف من أعداد العمالة المستقدمة ويعرضون لذلك أرقام وبجانبها أصفار وأصفار ..
هل هذا الكلام الحقيقي ؟؟
هل هذا الحاصل في الكويت وقطر والامارات ؟
هل تعرف بيت في الكويت أو قطر أو الامارات ليس فيه سائق ؟
دعنا نفكر بصوت عالي .. هل ستذهب الفتاة لتشتري مقاضي البيت الكثيرة وتحمل كيس السكر والرز ؟؟
هل ستسيقظ الفتاة مبكرا بعد الفجر لتتمكن من توصيل إخوتها الصغار إلى المدارس قبل أن تذهب هي لجامعتها؟؟ هل ستحمل اسطوانة الغاز للبيت ؟
هل يفعل ذلك أصلا الرجل السعودي ؟ هل يفعل ذلك الابن السعودي ؟
سؤال مهم أن نجاوبه قبل أن نقول أن الأم السعودية ستفعل ذلك أو أن البنت السعودية ستفعل ذلك .. ليرقص الرجل فرحا بمزيد من التحرر من مسؤولياته ..
ولتنوء أكتافنا نحن بمزيد من المسؤوليات .. !
حسنا .. حللنا مشكلة العمالة الوافدة من السائقين بقيادتنا للسيارة ..
فكيف سيكون الحل لمشكلة العمالة الوافدة من الخادمات ؟؟
زادت معدلات خروجنا من البيوت والتي لم تقتصر على العمل الصباحي فقط، فاحتجنا أن نستقدم أحدا ليقوم بمهامنا المفترضة .. الخادمة توقظ الأولاد للمدارس تمشط شعورهم وتعدّ لهم حقائبهم وتجهز طعام الفسحة وتلبسهم أحذيتهم .. توصلهم للمدرسة تعود فتطبخ الغداء وتنظف البيت في سلسلة معروفة في كل أسرة سعودية ابتداء من الدخل المحدود إلى الدخل العالي .. بل هو سيناريو متكرر حتى في كثير من الأسر التي تستلم رواتب الضمان الاجتماعي والتي نطلق عليهم ( أسر فقيرة) !
بإنصاف وعدل .. لماذا لم يلتفت أحد إلى حقوق هؤلاءء الأطفال الذين تربيهم الخادمات للتسمين فقط ! فتراهم مرتبين مهندمين لكنهم فارغين إلا من العقد النفسية حيث لا قيم ولامبادئ .. هي جلسة أو طلعة واحدة في الاسبوع والتي يظن الأب والأم أنهم بها غسلوا تراكمات أسبوع كامل من التجارب والخبرات المكتسبة لأطفالهم في المدرسة ومع الأصدقاء .. ليبقى للخادمة طوال الأسبوع تتولى فيه مشروع التربية بالتسمين !
أليست الخادمات قضية مؤرقة وتستهلك كثير من ميزانية الأسرة السعودية ؟ قد يكون هناك سائق واحد لبيت لكن قد يكون هناك ثلاث خادمات لنفس البيت !!
مشاكل التحرش وهروب الخادمات وعصابات التأجير وقصص السحر و قتل المواليد كلها أخبار يومية تعودها الشارع السعودي ولكن لم نسمع أحدا يطرح حلا من نوع : يجب أن نوقف مسلسل الخادمات وتقوم المرأة بمسؤولياتها .. ولم نسمع بحملات على الفيس بوك من نوع : سأقود بيتي بنفسي !!
نحن نتخيل أنفسنا نفعل أي شيء خارج البيت .. وزيرة ..مديرة روضة .. خادمة طائرات عفوا أقصد مضيفة .. طباخة رائدة في مطعم ماما عبلة !
ولكن لا نتخيل أنفسنا نفعل الشيء نفسه في البيت .. لانتخيل أنفسنا ونحن نرعى شؤون بيتنا ونقضي الوقت الأكبر مع أطفالنا .. بل للأسف قد ننظر لهذه المهام بنوع من الدونية والتخلف !
كيف تغير تفكيرنا ؟؟
كيف رمينا عرائسنا الصغيرة ونسينا لعبة المطبخ الصغير تحت السرير ؟؟
من أدخل الفتاة في سباق محموم مع الفتى وأصبحت البنت في منافسة غير متكافئة مع الولد .. تريد أن تنافسه في العمل والحياة والشارع ! فأول نجارة سعودية وأول سباكة سعودية .. خط تصنيع معدلات ثقيلة بأيادي ناعمة ..
هل هذه إنجازاتنا التي نفخر بها ؟
صمام الأمان في البيت ماذا يُبقي لها العمل والشارع والازدحام من أعصاب لتدخل البيت متعبة يرتمي صغيرها في حضنها يسرد كمسجل أحداث اليوم بكل التفاصيل التي حصلت له ؟
أن تخسر الأسرة الأب الهارب إلى استراحته وصومعته مأساة يخففها أم تسد الخلل وتضمد الجرح .. ولكن أن تفقد الأسرة الاثنين معا .. فتلك مأساة حقيقية !!
هل أنا أبالغ و أكبر القضية ؟؟ أتمنى ذلك .. لكن ليس هذا ماتخبر به الدراسات !
لن أتحدث عن عالم الغرب المتحضر فصيحات التحذير التي أطلقها علماء الاجتماع من نسيجهم الاجتماعي المهترئ حتى النخاع قد صم الآذان .. وسأعود لبلادنا وأكتفي هنا فقط بنسبة واحدة مروعة، حيث وصلت نسبة الطلاق في المنطقة الشرقية إلى نسبة 4:1 أي من كل أربع حالات زواج هناك ثلاث حالات طلاق مقابل حالة زواج ناجحة فقط !!
نسبة مروعة لأحلام شباب وفتيات أرادوا أن يكونوا أسرة سعيدة .. وحينما نصل إلى مجتمع يفشل في تكوين النواة الأولى نكون قد فشلنا في شيء كثير .. كثير جدا ! لايمكن أن يقدّر بالأرقام ..
من أوصلنا إلى هذا المستوى ؟
وأين تقع قيادة المرأة السيارة من هذا كله ؟
أخبرك الحقيقة ..
لاأعلم !

كل الذي أعرفه أن لدينا أكثر من ثلاث وأربعين قضية مصيرية حقوقية معطّلة في أروقة الوزارات تشكّل محور اهتماماتنا نحن النساء السعوديات .. لأنها قضايا مهمة لشريحة موثقة بأسمائها بعشرات الآلاف وليست حوادث فردية أو افتراضات خيالية !
قضايا لاتهم كثيرا الفئة المخملية والارستقراطية من المجتمع لأنهم غالبا لايعرفون عنها شيئا .. ولكنها تهم أكثر من 74 % من الشعب السعودي الذي تدور رحى حياته اليومية حولها !
هناك أكثر من 20 ألف معلمة موظفة في أماكن نائية .. يقولون عنها مدن نائية ! هل تعرف معنى هذا ؟
أي أن لدينا أكثر من 20 ألف أسرة مشتتة زوج وأبناء في مكان والأم في مكان ! و أحسنهن حالا هن اولئك اللاتي يصلين الفجر على قارعة الطريق ليتمكنّ من الوصول في الموعد المحدد !
هل يثير هذا عندك أي إحساس بحجم التضحيات التي تقدمها هؤلاء المعلمات من أجل الحصول على وظيفة تشكل قوام حياتهن ! هل أخبرك أن هذه النسبة قديمة .. و أنه الآن هناك أكثر من تسعين ألف متقدمة للعمل في الوزارة بنفس هذا المسمى !!
الطلبات المقدمة للنقل والإعارة ولم الشمل مكدّسة بالآلاف .. وحتى الآن .. لاحل !
أليست هذه قضية حقوقية لابد من التحرك لأجلها ؟ وجعلها مطلب شعبي نطالب بحله ؟
هناك مطلقات ومعلقات و أرامل بلا كافل ولامعين .. لاضمانات حكومية مناسبة لا إسكان لا قروض .. الحديث عن قيادة المرأة السيارة عندهن شيء مضحك جدا حين لا يوجد في بيوتهن أصلا مكيفات ولا ثلاجة ! وأولادهن بلا شهادات ميلاد ولا أوراق ثبوتية .. ومن يعمل في الجمعيات الخيرية يعرف عن ماذا أتحدث !
لماذا لا تتكلم الCNN والعربية عن هؤلاء ؟ النسبة تتجاوز 32% من المجتمع و النسب ترتفع في ظل موجة الغلاء و ارتفاع الأسعار ..
32% ومع ذلك لم نراهم يوما يحتلون الصفحات الأولى من جرائدنا المحلية !
هل تعلم أيضا أن وجود أكثر من 200 موظفة سعودية في جامعة أو 50 معلمة في مدرسة لايعطيهن الحق في فتح حضانة لأطفالهن الرضع ليتمكنوا من مزاولة عملهم براحة وطمأنينة .. في حين أن هذا الحق مكفول ليس للموظفات الأمهات فقط و إنما حتى الطالبات الأمهات في جامعات هارفرد و أكسفورد ونيوكاسل وجلاسكو .. ويهتمون لذلك أشد الاهتمام وينظرون للأم بنوع من التقدير والاحترام !
هل تعلم أننا نطالب بقيادة المرأة للسيارة في حين أن دبي ولندن مثلا يحاولون التقليل من عدد السيارات في الشوارع بالاعتماد على شبكة القطارات الداخلية السريعة، ونحن من أغنى دول العالم و ليس عندنا أصلا مواصلات عامة ولاشبكة مترو فضلا عن التفكير بالقطارات الأرضية أو السريعة .. بحسب الخطط التنموية ياترى المصلحة الاستراتيجية أن نقدّم من على من ؟؟
لعلك تقولين .. أتفق معك في هذا كله .. لدينا قوائم طويلة لابد من المطالبة بها .. ولكن ماهي المشكلة أن نطالب بقيادة السيارة ؟

قبل أن أجيبك .. دعينا نتفق على الآتي :

أننا نقود السيارة من أجل حل مشكلة العمالة الوافدة وتخفيف العبء الاقتصادي عن الأسرة السعودية . كلام غير صحيح!
أننا نقود السيارة من أجل الأسر الفقيرة كلام غير صحيح أيضا !
أننا نقود السيارة لشراء احتياجات المنزل وتوصيل الأطفال للمدارس . كلام مشكوك فيه بناء على التجربة السابقة مع الرجل السعودي !
أننا نقود السيارة من أجل حلاوة المغامرة والانطلاق وحرية التحرك بفردية . قد يكون !
تحرك شعبي .. وتدويل القضية .. قنوات فضائية .. وحملات على الفيس بوك وتويتر .. تجييش الناس واختلاق حرب مواجهة بين صفوف المجتمع .. كل ذلك من أجل حلاوة المغامرة والانطلاق والتحرك بفردية ؟؟
خسارة !

لمصلحة من التفتنا جميعا عن قضايانا المهمة وانشغلنا بـ قيادة السيارة ؟ لمصلحة من التفتنا عن مجازر إخواننا في سوريا وليبيا ؟
لمصلحة من التفتنا عن مصر الوليدة .. وتونس الناشئة ؟
في هذا الوقت بالذات ؟؟
لمصلحة من نُغيّب نحن السعودية عن دورنا الحقيقي الذي يجب أن تلعبه دولة مثلنا في المنطقة ؟؟
حين يمرض قلب العالم الإسلامي .. حين يختل نظامه الداخلي .. حين تسد أوعيته الدموية .. لاتصل الدماء إلى بقايا الجسد المنهك !
هي هكذا .. حين يضعف القلب .. يضعف الجسد .. هل فهمت ماذا أقصد ؟
هل تدرك أبعاد هذا ؟

الكويت تعيش على فتيل النار .. نخاف عليها في أي لحظة ..
جرح البحرين لم يندمل بعد ! التهديدات لازالت حاضرة ..
العالم العربي كله.. على بركان يغلي !
وحدنا نحن الذين نعيش في عين الإعصار .. في نقطة السكون !
والعالم المحيط بنا .. يستمد قوته من قوتنا .. وتماسكه من تماسكنا !
فلمصلحة من يُشغل المجتمع ويُستهلك في قضايا مخملية ليست أصلا مُدرجة في قوائم أولوياتنا الشعبية للإصلاح ..!
من قال أن قيادتنا للسيارة هي قضيتنا المصيرية .. لنجعل منها فزاعة كلما احتاجنا الوطن واشتد الوضع طعنا خاصرته بها .. والتاريخ يعيد نفسه! المحاولة الأولى في حرب الخليج ! وهذه المحاولة الثانية في سنة الثورات العربية ..! غريب هذا التشابه في التوقيت والطريقة !
أكتب هذه الكلمات وصوت نيتنياهو يزعج الآذان في الكونجرس الأمريكي .. هناك حيث يتحد السباع والضباع! قضايانا الممتدة من الإيغور شرقا إلى حميدان لتركي القابع في السجون غربا مرورا بالوسط حيث الثورات العربية والأقصى الجريح وغزة المحاصرة .. كلها قضايا لاتزال عالقة بلا حراك ولا بصيص من أمل حتى الآن !

وللأسف قلب العالم الإسلامي يُستنزف في مواجهات داخلية تشغله عن دوره المفروض والذي لايمكن أن يقوم بها أحد سواه !
هل تقول ومادخلنا نحن في العالم ؟ لماذا لانلتفت إلى سعادتنا ورفاهيتنا نحن فقط ؟
سأقول لك .. هذا قدرنا .. وهذه رسالتنا .. ولامعنى للحياة إذا لم نقم بها ..
نحن أيها الكريم لانعيش لأنفسنا فقط .. جهودنا لانبذلها لمتعنا وشهواتنا فقط !
الحياة إذن تبدو رخيصة .. باهتة لا معنى لها !

نحن نرى الحياة حين نزرع الأمن وننشر الخير ..
حين نرفع لاإله إلا الله على أرض جديدة .. ويشرق بها قلب جديد
لدينا اخطاء نحاول إصلاحها ..
لدينا فساد نحاول كشفه ..
لدينا مشاكل نحاول حلها ..
و لنا أيضا أحلام كبار .. وآمال عظام .
وعلينا يعقد ملايين من البشر آمالهم وأحلامهم ..
وأين قيادة المرأة للسيارة من هذا كله ؟
مجددا أقول .. لا أعلم ..
ولكنني أعلم فقط .. أننا سنخسر كثيرا !
لأن العالم خسر كثيرا ..
حينما نسى حقيقة وليس الذكر كالأنثى !

هند القحطاني





 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /27-05-2011, 09:16 AM   #3

همس السَحر
مشرفة " نـــادي القارئـــات "
عضوة مجلس إدارة بنات
لنوركَ أحتاج يا خالقي !

 
    حالة الإتصال : همس السَحر غير متصلة
    رقم العضوية : 16740
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 1,568
    بمعدل : 0.33 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : همس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to behold
    التقييم : 933
    تقييم المستوى : 32
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 0
    زيارات ملفي : 2046

     SMS : والربَّ أدعوا مخلصاً أنتَ رجائي ،، أبغي إلهي جنةً فيها هنائي،،

    استعرضي : عرض البوم صور همس السَحر عرض مواضيع همس السَحر عرض ردود همس السَحر
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي



-


مقال قد يبدو طويلاً بعض الشيء..

ولكن فيه من الفائدة الشيء الكثييير

لماذا لا يثق الليبراليون بالليبراليات؟
بقلم: ابراهيم السكران


الحمدلله وبعد،،
كيف يتعامل الليبرالي مع المرأة الليبرالية؟ كيف ينظر إليها؟ بطبيعة الحال أمامنا تصريحات الكتّاب الليبراليين الرسمية والمستمرة بأنه يجب النظر إلى المرأة باعتبارها إنسان، وكيان يجب احترامه، لا النظر إليها باعتبارها محلاً للشهوة والفتنة، وهناك ما هو أكثر من التصريح وهو أن الليبراليين يمارسون التعيير والإدانة المتكررة للناس وللمجتمع بأنهم ينظرون للمرأة نظرة جنسية، وأما هم –أي الليبراليين- فيتعاملون مع المرأة بمنظار متسامي عن هذه النظرة الغريزية.

ويرى الليبراليون أن هذه الرؤية التي يحملونها هي "مبرر وجودهم" في الساحة الثقافية السعودية، فهم يعرضون أنفسهم كـ"مخلّص" للمرأة من براثن مجتمع يريد أن يضعها فوق سرير الجنس..

هذا هو ما يقوله الليبراليون عن أنفسهم، لكن .. هل تكفي ياترى التصريحات المعلنة؟ هل هذا كل شئ؟

الواقع أن الصورة كانت غامضة نوعاً ما في بواكير الخطاب الليبرالي، لكن في الفترة الأخيرة تسربت شهادات متكاثرة من الداخل الليبرالي نفسه تكشف أن كل ماكان يقال لم يكن إلا (بيع كلام)، وأنه شعارات ترمى للاستهلاك الإعلامي فقط، وأن الصورة كانت أكثر قتامة أخلاقية مما يتوقع المرتابون..

دعونا نتصفح شيئاً من هذه الشهادات الداخلية، إحدى هذه الشهادات أدلى بها الكاتب (منصور النقيدان)، وتأتي أهمية هذه الشهادة من عنصرين، أولهما أن الكاتب منصور النقيدان يتمتع بعضوية النادي الليبرالي، وفي نفس الوقت له خصومة تاريخية معروفة مع التيار الإسلامي؛ وبالتالي فيستحيل بأي وجه من الوجوه أن يكون النقيدان في محل تهمة بالتجني على الليبراليين، وأما العنصر الثاني لأهمية هذه الشهادة فهي أن النقيدان كشف معاناة فتيات ليبراليات كن يتصلن به ويخبرنه بما يجدنه من لا أخلاقيات الليبراليين.

أدلى النقيدان بهذه الشهادة في لقاء تلفزيوني على قناة الحرة، حيث يقول النقيدان فيه:
(ربما مع الأسف كثير ممن ينظر إليهم على أنهم مثقفين، وأصحاب رؤية واعية وراقية، ومتحررون، يعانون من هذه المشكلة الكبيرة مع المرأة، كثيرات يشتكين أن كثيراً منهم يريد أن ينام معها، يريد أن يصاحبها، يريد أن يصادقها، ولكنه يفاجؤها يوماً ما بأنه لا يستطيع أن يتزوج بها، وهو نفسه في كتاباته، وفي حديثه، وحتى في ظهوره الإعلامي، يتحدث عن حقوق المرأة، وتحرير المرأة، وأنا تفاجأت فعلاً أن أكثر من زميلة من الزميلات يتحدثن عن آخرين ممن ينظر إلى شجاعتهم في الحديث عن المرأة، لكنهم يتحدثون مع زوجاتهم ومع الأخريات بشكل متخلف مع الأسف الشديد، أنا أتفهم شخصاً يفتي بثلاثة آلاف فتوى كلها تحاصر المرأة من ضفيرتها إلى ظفرها، أتفهم كيف أن مثل هذا الشخص ينظر إلى المرأة بمنظار أسود، لكني لا أتفهم شخصاً يدعو إلى تحرر المرأة، يدعو إلى تحريرها، يقف مع حقوقها؛ ثم ينظر إليها بمنظار مزدوج، يريد أن يصل منها إلى لذته ثم ينبذها ويبحث عن بنت قبيلته) [لقاء تلفزيوني مع منصور النقيدان، برنامج حديث الخليج، قناة الحرة، يونيو 2009م]

لاحظ هاهنا أن هذه ليست توقعات من ناقد خارجي، بل هذه وقائع ترويها فتيات، يصرحن بأن ثمة رموز ليبرالية، لهم حضور إعلامي، يتحدثون عن تحرير المرأة، لكن إذا وصلت الأمور إلى التعامل المباشر، وأطفئت كاميرات الإعلام؛ تحول الأمر إلى محاولة –كما يروي النقيدان- أن ينام معها ويحصل لذته ثم يبحث عن بنت قبيلته للزواج!

والله كلما قرأت هذا النص شعرت بالغبن يحرقني من خسة اللؤم والدناءة..
ومكثت مرة أتساءل: ما الذي يدفع الليبرالي لممارسة هذه الازدواجية؟ ويبدو لي أن هذا الليبرالي قام بحساب المعادلة حسبةً بسيطة، فكأنه يقول: هذه الفتاة التي قبلت أن تتبسط معي بالحديث وأنا أجنبي عنها، وقبلت أن تخرج معي؛ انهارت الثقة بها، ولا يمكن أن آمن أن تتبسط مع غيري وتخرج معه بعد أن أتزوج بها..

حسناً دعنا نواصل مع شهادات أخرى، هذه الروائية "أميرة القحطاني" والتي سبق أن أصدرت رواية بعنوان (فتنة)، وكان للرواية صدى في الصحافة السعودية، وتقول هي عن نفسها (كتّابي وشعرائي كثر لكنني نشأت على حب اثنين: عبدالرحمن منيف، ونزار قباني)، المهم أن هذه الروائية سبق أن سجلت شهادة أليمة، ونشرتها في صحيفة الجزيرة، حيث تقول:
(عندما اقتربت من هذا الوسط الثقافي، وتعاملت من بعض المثقفين فيه؛ اكتشفت أنني عشت كذبة كبيرة، وأنا هنا لا أعمم فهناك من يعمل في هذا الوسط ويملك أخلاقا نبيلة، ولكن الكفة الأخرى كانت هي الأثقل وهي الأعم، للأسف أقولها وأنا أحترق ألماً على عالمي الذي خلته جنةً من جنات الدنيا، هذا العالم الذي يحمل الكذابين والمنافقين والوصوليين و(النسونجيين)، وهذه الكلمة وحدها كارثة..) [مقالة بعنوان: مع الاعتذار للمثقفين المحترمين، صحيفة الجزيرة الثقافية، الاثنين 3/11/2008].

في النص السابق توضح الروائية "أميرة القحطاني" لحظة صدمتها بالانحطاط الأخلاقي في الداخل الليبرالي، واكتشافها الأليم لانتشار ظاهرة (الليبرالي النسونجي)، ثم تواصل الكاتبة "أميرة" بعض القصص حول هؤلاء الليبراليين النسونجيين، والتي حدثت لها حين كانت تكتب في مجلة ليبرالية شهيرة، فتقول:
(وعلى طاري النسونجيين إليكم هذه القصة القصيرة لمثقف نسونجي تخطى الستين عاماً، هذه القصة جرت معي عندما كنت اكتب في إيلاف، فقد تحدثت مع كاتب وصاحب مؤلفات لإجراء لقاء صحفي معه، وقبل إجراء الحوار - الذي لم يتم - دار بيني وبينه حديث حول الكتابة والنجاح والفشل، فقال لي حرفياً "أنا أستطيع أن اجعل من الإنسانة العادية كاتبة كبيرة!" فقلت له وأنا في دهشة مما اسمع: الكتابة موهبة لا تصنع ولا تمنح، فقال لي بكل ثقه: "أنا جعلت من إنسانه عادية كاتبة كبيره وقد أصبحت الآن مشهورة لكنها تنكرت لي عندما اشتهرت"، وعرفت من خلال حديثه انه كان يريد ثمناً لذلك التوجيه الذي يقول أنه قدمه لتلك الكاتبة، وطبعا عرض علي المساعدة "بشرط" أن يكون هناك ثمن لهذه المساعدة التي لم أطلبها منه أساساً، ودون أن أدخل معه في تفاصيل، وقبل أن أنهي معه مكالمتي سألته: هل هناك مثقفات يتعاملن معه ويتقبلن هذا الأسلوب في التعامل؟ قال وبصوت عال جدا: (طبعا)!، وأريد أن أنوه فقط بأن هذا الرجل لم يكن يخجل من الإفصاح عن رغبته، بل كان يتحدث بكل ثقة، وكأن نساء العالم كلهن ساقطات!)[مقالة بعنوان: مع الاعتذار للمثقفين المحترمين، أميرة القحطاني، صحيفة الجزيرة الثقافية، الاثنين 3/11/2008].

الواقع أن هذه القصة التي ذكرتها الروائية أميرة القحطاني تكشف جزءاً من اللعبة، وهو طبيعة الثمن الذي يقدمه بعض الليبراليين للمستغفلات من الليبراليات، وهو مساعدتها في الوصول للشهرة الإعلامية ولكن بمقابل "لا أخلاقي".

الطريف أن هذه المقالة لما صدرت أربكت الداخل الليبرالي حينها، وواجهت الكاتبة حملة من الضغوط الليبرالية والاتهامات الساخنة، ولذلك أعقبتها الكاتبة بمقالة أخرى ترد فيها على نقادها كانت بعنوان (مع الاعتذار لبعض المثقفين مرةً أخرى) وبدأتها بقولها (أثارت مقالتي السابقة المعنونة بـ"مع الاعتذار للمثقفين المحترمين" حفيظة بعض الكتاب في المنتديات، خصوصا بعض الذكور الذين يتوارون خلف أسماء نسائية،..) ثم واصلت الإجابة عن نقد ليبراليي المنتديات لها.

وفي عام 2008م أصدرت الروائية السعودية (سمر المقرن) رواية بعنوان (نساء المنكر) مكرسة لتشويه هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الطريف أن الرواية منعت من دخول الكويت وأخذت صدى في الصحافة السعودية، وبعد هذه الضجة قام الإعلامي العماني خالد العلوي بإجراء حوار مع الروائية سمر المقرن، ونشر هذا الحوار في صحيفة الصوت الكويتية، ولكن الحوار تضمن في الحقيقة شهادة فاجأت الجميع، تقول سمر المقرن:
(الليبراليين في السعودية يتمسحون بالليبرالية وهم أبعد ما يكون عنها، فالليبرالية تعني الحرية وتعني الانفتاح، لكنهم ينظرون إلى الليبرالية من الجانب التنظيري فقط، فعلى أرض الواقع كل تلك التنظيرات تتبخر وتعد كلاما على ورق، كما أنهم ينظرون إلى المرأة باعتبارها ماكينة تفريخ، أو أنها وسيلة للترفيه والمتعة والجنس فقط، وينظرون لها نظرة لا أخلاقية)[حوار مع سمر المقرن، جريدة الصوت الكويتية، أجرى الحوار خالد العلوي].

سمر المقرن ممن اغتر بشعارات الليبراليين السعوديين، وكتبت روايتها على أساس المفاهيم التي تلقتها منهم، ولكنها حين احتكت فعلياً بهذا الوسط الليبرالي اكتشفت كما تقول سمر أن الليبراليين يريدون المرأة (وسيلة للترفيه والمتعة والجنس فقط، وتتبخر تنظيراتهم السابقة في الهواء) !، أي أنهم لا يقبلون بها زوجة لأنهم لا يثقون بها، وهذا الكلام ليس كلام شيخٍ في مركز صيفي، بل هو كلام روائية ليبرالية اكتشفت الواقع المر وأطلقت آهتها على صفحات الصحف!

وهذه الكاتبة الليبرالية المتطرفة "نادين البدير"، سبق أن كتبت شهادةً عن لاأخلاقيات الداخل الليبرالي، ونشرتها في صحيفة الوطن، تقول الكاتبة نادين:
(من السهل الكشف عن أولئك الذين يدعون الليبرالية دون أن يؤمنوا بها أو يطبقوها على أنفسهم، فحياتهم الخاصة مليئة بالمفاجآت التي تعكس ازدواجية الشخصية..، هناك الليبرالي الذي ينادي بخروج المرأة واختلاطها بالرجل، مطالبة واقعية ومنطقية ومفرحة، لكن لنسأله: أين زوجتك أو زوجاتك؟ أين أخواتك؟ أين بناتك؟ هل يخرجن فعلا ويختلطن بالرجال؟ أين نساء عائلتك عن الندوات التي تعقدها مع غيرك من المثقفين؟ لمن إذاً توجه دعوات التمرد؟ إنها لنساء الغير، لزوجات الغير، وبنات الغير)[مقالة بعنوان: الليبرالية السعودية: موضة أم نفاق؟، نادين البدير، صحيفة الوطن، 29ديسمبر2005].

تلاحظ في هذه العبارة التي تقولها نادين (الليبرالي يوجه دعوات التمرد لنساء الغير) أنها تختصر الانتهازية الليبرالية اللاأخلاقية، ودجل شعارات تحرير المرأة وحقوق المرأة التي يتستر بها بعض الكتبة الليبراليين، وأن كثيراً من الليبراليين يقول هذه الشعارات ليحصل على بغيته من نساء الغير، لكنه لا يرضى أن تكون هذه المرأة الليبرالية زوجةً له لأنه لا يثق بها.

هذه الشهادات السابقة لم تعد لوناً نافراً في لوحة متماسكة، بل هي مجرد اصبع واحد من أصابع اتهام كثيرة صارت تشهر في وجه الليبرالية السعودية، وتجد هذه الإدانات ما يزكيها في سلوكيات الليبراليين الشخصية، فقد فاحت روائح العلاقات غير المشروعة حتى زكمت الأنوف، وبعض الليبراليين أصحاب الفجاجة لم يعد يخجل من إعلان نظرته الجنسية للمرأة، فهذا الكاتب الليبرالي عبد الله بن بخيت كتب قبل ثلاثة أشهر مقالاً في صحيفة الرياض التي يرأس تحريرها تركي السديري، يفتخر فيه بأنه يحدّق في أجساد المارّات في المطارات ويقارن بين أجسادهن، يقول ابن بخيت:
(أحيانا تبرز من بين مفردات الوجه مفردة واحدة تتفرد بالجمال، نقول البنت هذه عليها عيون أو شفايف أو خدود، وإذا دققنا سنرى أن الأنف إما أن يخرب التركيبة أو يضفي عليها سطوة الجمال الذي تأخذك إلى جحيم المتعة، من عادتي إذا جلستُ أنتظر في مكان عام، مطار دولي مثلاً، لا أضيع وقتي بالهواجيس أو القراءة، أقيم مسابقة جمال فورية لكل النساء اللاتي يمررن أمامي، إذا نادى المذيع لصعود الطائرة أغلق باب القبول وأعلن النتيجة، أحيانا أدهش لماذا صارت أم فستان أحمر الاسكندنافية أو الهندية أو السعودية ملكة جمال مطار هيثرو أو دبي، أقلّبها في دماغي، أقارنها بمنافساتها اللاتي انتزعت اللقب منهن،أول اكتشاف أن لون البشرة لم يكن حاسما، لأن منافساتها كن على ألوان مختلفة، سمراء وبيضا وغامقة وحنطية.. الخ. ألاحظ أيضا أن الطول لم يلعب دورا كبيراً، المتنافسات اللاتي وصلن للأدوار النهائية مختلفات الأطوال، كما أن العمر لم يكن له تلك القيمة فالعشر الأوائل يقعن في مسافة عمرية تتفاوت من الأربعينيات إلى العشرينيات، من ناحية السمنة ألاحظ أن المتنافسات يبدأن من المربربة حتى النحيلة المغطاة بكمية كافية من الأنوثة..)[مقالة بعنوان: جمال المرأة، ابن بخيت، صحيفة الرياض، 15سبتمبر2010].

لاحظ أنه يعتبر (القراءة) مضيعة وقت، فيقول أنه لا يضيع وقته في القراءة وإنما يتفرس ويحدِّق في أجساد المارّات ويقارن بينهن، حسناً .. أين كلام الليبراليين الطويل والعريض أن المرأة إنسان، ويجب النظر إليها على أنها ذات رأي وعقل ودور اجتماعي؟! تبخرت هذه الشعارات وصار الليبرالي يقارن بين النساء (هذه سمينة وهذه نحيلة مغطاة بكمية كافية من الأنوثة)!

كنت وأنا أقرأ كلام ابن بخيت السابق أفكر في مشاعر زوجة ابن بخيت المسكينة لو وقعت عينها على هذا الكلام الذي يكتبه زوجها، وكيف يتبجح بأنه يتلذذ بإلصاق عينيه في النساء العابرات؟! افترض أنك نسيت حق الله في غض بصرك، فأين حق زوجتك المسكينة؟!

ربّاه .. وهل يلام الفقهاء في تحريم الاختلاط لتسلم نساء المسلمين من هذه العيون المريضة وأمثالها؟!

وفي العام 2004م وصلت إلى السعودية الصحفية الأمريكية (إليزابيث روبين)، وقامت بجولة واسعة في أرجاء السعودية، والتقت بعدد من الكتّاب الليبراليين وأخذت منهم تفاصيل مطولة عن حياتهم الشخصية ونقدهم للتيار الإسلامي في السعودية، وممن التقت بهم هذه الصحفية الأمريكية الكاتب الليبرالي (عبدالله ثابت) الذي كتب رواية (الإرهابي 20)، وقد أفصح عبدالله ثابت لهذه الصحفية بكل تبجح أنه يتمنى ممارسة العلاقات غير المشروعة بذات الطريقة البهيمية العبثية، وقد نشرت الصحفية اليزابيث تصريح عبدالله ثابت هذا في مجلة (نيويورك تايمز)، وهي مجلة أمريكية أسبوعية معروفة تُنشر ملحقة بعدد الأحد من صحيفة النيويورك تايمز، وتنشر فيها عادةً المقالات والتحقيقات المطولة، تقول الصحفية اليزابيث روبين في هذه المجلة:
(بينما كنا أنا وعبدالله ثابت نلتف حول جبال عسير ذات القمم الصخرية الحادّة؛ صادفنا على المنحدرات الصخرية مئات القردة من فصيلة البابون، وكانت تمارس الجنس وتستمني وتعوي وتضحك، تمهل عبدالله في سيره وأخذ يستمتع بحيويتها، ثم قال "أتمنى أن أعيش مثلها"، ثم واصل مسيره)
[NY Times Magazine, 7March2004]

والحقيقة أن أي قارئ سبق أن طالع أية مطالعة عابرة في المنتديات الانترنتية الليبرالية السعودية فلن يعوزه اكتشاف التأزم الغريزي لدى الشريحة الليبرالية، فالصور التعبيرية التي يضعها أعضاء هذه المنتديات تحت أسمائهم كثيرٌ منها صور لنساء في أوضاع إباحية ومخلة بالفطرة السليمة والذوق الراقي، ثم لا يجدون أية غضاضة في التظاهر بالحديث عن أن المرأة إنسان وليست محلاً للشهوة والفتنة، وأننا يجب أن لا ننظر للمرأة نظرة جنسية! وهل ينظر للمرأة نظرة جنسية أحدٌ سواكم؟!

وأشهد لله شهادةً يسألني عنها الرقيب الحسيب يوم الفزع الأكبر، أنني سبق أن جلست عدة مجالس مع رموز تغريبية معروفة على الساحة، وكانوا يتوصفون أجساد المذيعات ويقارنون بينهن على سبيل التشهي والتلذذ، ولما رأوا نفوري صرفو حديثهم، ثم يخرجون على الناس في وسائل الإعلام ويتحدثون عن تحرير المرأة وأنها إنسان وليست محلاً للشهوة والفتنة، مساكين (يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ)[البقرة، 9].

ومما يزيد الأمر خطورة أن هذا التوجه الليبرالي الشهواني المتستر بحقوق المرأة ليس مجرد كتابات متناثرة عابرة، بل هناك ريموتات خفية تعطي الضوء الأخضر من هنا وهناك، وتُساند وتُبارِك وتؤز، بل يصل الأمر إلى تدخل قوى خارجية كبرى بشكل يستبعده كثير من القراء غير المتابعين لهذا التيار، من يستطيع أن يتصور –مثلاً- أن الأمريكان قريبين، وقريبين جداً، إلى درجة المشاركة الفعلية في مؤتمرات تغريب المرأة؟! أنا شخصياً كنت أضحك ممن يقول هذا الكلام، لكن تفضل خذ هذه القصة المرعبة التي روتها الدكتورة الفاضلة نورة السعد في مقالةٍ لها نشرتها قبل أيام، تقول الدكتورة نورة:
(في عام 1423هـ وفي الفترة من "15-17ذو القعدة" كان احتفال الافتتاح في الليلة السابقة للافتتاح الرسمي لمنتدى جدة الاقتصادي,تحت رعاية حرم أمير المنطقة، وشاركنا بالحضور في القاعة التي كانت خاصة بالنساء فقط، ولكن عندما حضرنا في صبيحة اليوم التالي وجدنا أن الصالة واحدة بين الرجال والنساء، وهناك حاجز فقط، ولكن المشاركين في المنصة تستطيع النساء في الصفوف الأولى أن تشاهدهم وهم يشاهدنهن! سألت إحدى المسئولات عن التنظيم، وكانت أمريكية ترتدي بدلة لونها أزرق فاتح: لماذا هذا التنظيم الذي لم يكن بالسابق؟ قالت لي: نحن تعمدنا هذا حني نلغي الحاجز تدريجياً(gradually)، قلت لها: من قال لك أننا نريد إلغائه؟ أدركت المرأة إني لست ممن يرحبن بالاختلاط وإزالة الحاجز تدريجيا! فارتبكت قليلاً، ثم أشارت إلى امرأة أخري بريطانية ترتدي بدله لونها وردي وقالت لي: تلك المرأة هي المسئولة عن التنظيم, فذهبت إليها وسألتها السؤال نفسه، فنظرت لي طويلا ثم قالت :أنا لدي "تعليمات" بهذا التنظيمorders) [مقالة بعنوان: قضايا المرأة تحت مظلة منتدى جدة، د.نورة السعد، الخميس 30ديسمبر2010]

لاحظ كيف أن الموظفة الأمريكية والبريطانية لديهن "تعليمات" بمسلسل تدريجي لإلغاء الحاجز بين الرجال السعوديين والنساء السعوديات على أرض السعودية نفسها! يا ألطاف الله، كيف يصل الاختراق إلى هذه الدرجة؟!

ونتيجةً لهذه الصورة الأخلاقية المتعفنة للداخل الليبرالي؛ فإن كثيراً من المراقبين أطلقوا على الليبراليين السعوديين توصيفات طريفة، ومن هؤلاء الكاتب الوطني في صحيفة عكاظ الأستاذ "خالد السليمان" حيث يقول:
(المشروع الليبرالي ليس أكثر من مشروع انثوي يبدأ بالمرأة، وينتهي بالمرأة، مرورابالمرأة) [عكاظ، 26مايو2007]

ومن هؤلاء المراقبين –أيضاً- الكاتب الديمقراطي د.محمد الأحمري، حيث يقول عن الليبراليين السعوديين:
(مجموعات من الليبراليين فهمت الليبرالية على أنها "ليبرالية الجزء الأسفل من الإنسان" ولذلك –مثلاً- الروايات السعودية روايات جنسية، وطابع الانفتاح هو انفتاح في القضايا التافهة، وليس في قضايا من مصلحة الناس)[لقاء مع د.الأحمري، برنامج إضاءات، 9فبراير2009م]

ولكن هل ياترى هذه النظرة الشهوانية المتسترة بتحرير المرأة خصيصة لليبرالية السعودية، أم أن الليبرالي العربي يعاني –أيضاً- من نفس المرض؟ أميل شخصياً إلى أن هذه عاهة عامة في غالب التغريبيين، وليست خاصة بالتغريبيين السعوديين فقط، فغالب التغريبيين يتحسر في الإعلام على تحرير وحقوق المرأة وإنسانية المرأة، وإذا جاء مستوى التعامل المباشر رفرفت الشعارات بعيداً بعيداً. خذ مثلاً بعض الأمثلة، فهذا المثقف اليساري الملتزم بوعلي ياسين، والذي قدم عدة دراسات اجتماعية للمجتمع السوري، وكان ضليعاً في تراث ماركس، يقدم شهادةً أخرى على التغريبي العربي، حيث يقول في كتابه عن أزمة المرأة شارحاً كيف لا يثق الليبرالي في المرأة الليبرالية، وأنه يريدها للمتعة فقط:
(الرجل المثقف في مجتمعنا يدعو إلى المساواة ويطالب المرأة بأن تكون ندا للرجل ولكنه نادراً ما يتزوج هذه المرأة المتساوية معه أو الند ل، إنه يقبلها صديقة، رفيقة، زميلة؛ لكنه يخافها ويبتعد عنها كزوجة.. إنه يريدها غرّة، ولذلك تراه يركض وراء المراهقات) [أزمة المرأة في المجتمع الذكوري، بوعلي ياسين، ص89]

لاحظ هذا التصوير الذي يقدمه بوعلي ياسين لليبرالي السوري الذي يرفع شعار تحرير المرأة، إنه قريب جداً من الحالة الليبرالية السعودية، فهو يريد المرأة صديقة للمتعة لكنه لا يقبل بها زوجة!

وهذا المفكر المصري المعروف د.جلال أمين، يكشف عن نفسه وعن زملائه النظرة النسونجية للمرأة، وليس في الشارع ولا في السوق، بل وهو في موقع دكتور جامعي وأمام طالبات جامعيات يفترض أنهن يثقن فيه ويعتبرن العلاقة معه علاقةً علمية بحتة، حيث يقول في كتابه "ماذا علمتني الحياة؟" :
(وكم ظلت رؤية وجه جميل لطالبة معينة أو أخرى، واستثارة تعبير الإعجاب منه؛ حافزاً إضافياً لديّ للذهاب بحماس لإلقاء المحاضرة، وقد اعترف لي مرة أستاذ مصري كبير بأن شيئاً كهذا هو الشيء الوحيد الذي يجعله يطيق مهمة التدريس أصلاً!) [ماذا علمتني الحياة؟، د.جلال أمين، ص287]

واخيبتاه إذا كانت هذه هي سلوكيات الأستاذ الجامعي!

حسناً .. أعتقد أن الشواهد والمعطيات السابقة كافية جداً لتزويدنا بمؤشرات في غاية الخطورة حول حجم التدهور الأخلاقي في الداخل الليبرالي والتغريبي، فالسؤال الآن: ماهي الثمرة من هذا التصور؟ وماذا يفيدنا تكلف فحص المعطيات حول الواقع الأخلاقي الليبرالي؟

الحقيقة أن فحص وتحليل المعطيات حول الواقع الأخلاقي الليبرالي برغم أنها مؤذية لمشاعر المؤمن؛ إلا أنها مهمة جداً لتحقيق عدة استنتاجات وخلاصات، منها:

أن بعض الذين ينسبون أنفسهم للتجديد الإسلامي من المتصالحين مع المشروع التغريبي يتورطون في تدليس حقيقة الصراع مع التيار الليبرالي، وتراهم يكررون دوماً بأن الصراع مع التيار الليبرالي صراع مفتعل، وساذج، وحول قضايا تافهة، وأنه يدور حول مشاغل ليست من حاجات المجتمع الحقيقية، ونحو هذا الكلام، وهذا تلبيس فظيع على الناس، بل الصراع بين الإسلاميين وجمهور الليبراليين هو صراع بين الفضيلة والرذيلة، وليس هذا مجرد دعوى، بل هذا باعتراف وشهادة كثير ممن هم داخل التيار الليبرالي نفسه.
وهل حفظ الفضيلة في المجتمع المسلم، وحماية فتيات المسلمين من هذا المشروع الانحلالي المذهل؛ ليس من حاجات المسلم الحقيقية، يا لله العجب، وهل على المسلم شئٌ بعد التوحيد أغلى من الأعراض؟! ألا بئست تلك النفوس التي زهدت في حفظ أعراض المسلمات..

ومن أعجب الإشارات القرآنية إلى هذا التيار الانحلالي المفسد أن الله تعالى قابل بين إرادة الله التوبة، وإرادة هؤلاء المفسدين انتشار العلاقات غير المشروعة، وهذا تنبيه لطيف من الله تعالى أن ضد مراد أولئك من تشريعات الزكاء والطهر ما شرعها الله لنا إلا ليتوب علينا ويزكينا ويطهرنا، قال تعالى موضحاً هذه المقابلة:
(وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلا عَظِيمًا)[النساء، 27].

وما رأيت أكثر مجازفة من هؤلاء المفسدين، فإن الله لم يكتف بالعقوبة الأخروية، بل حذرهم عقوبتين، عقوبة دنيوية وعقوبة أخروية، والدنيوية أعم من الحد، قال تعالى:
(إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ)[النور، 19]
ويحك إنك لا تطيق عقوبة ملك من ملوك الأرض، فكيف تطيق عقوبة ملك الملوك في الدنيا والآخرة؟!

ومن أهم النتائج لاستيعاب الانحدار الأخلاقي في الداخل التغريبي أن الشاب المسلم حين يرى ذلك يرفع يديه بحمد الله وشكره والثناء عليه أن شرفه وذاده وجنّبه الدخول في هذه المستنقعات الليبرالية، فهذا كله فضل من الله وحده جل وعلا، كما أشار كتاب الله لذلك:
(وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَى مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا)[النور، 21].

بل تأمل في قرب تأثير الشيطان لولا لطف الله بالعبد كما يقول تعالى:
(وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلا قَلِيلا)[النساء، 83]
يا ألله .. لاتبعنا الشيطان إلا قليلا؟!

فكيف لو حجب الله التوفيق عن العبد؟! والحقيقة أن تأمّل هذا يوجب للعبد مزيد تعلق بالله، وشدة تفويض الأمور إليه، والبراءة من الاغترار بالقدرات الذاتية، فإن الله تعالى إن وكلك إلى نفسك فوالله لا يبالي الله بأي أودية الدنيا هلكت، كما أشار كتاب الله لهذه الحاجة المركوزة في فطر بني آدم إلى لله تعالى:
(يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ)[فاطر، 15].
ففي القلوب صدع لايرأبه إلا الإقبال على الله، وفي النفوس وحشة لا يطمئنها إلا ذكر الله والتعلق به (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)[الرعد، 28]

ومن أعظم ثمرات هذا التصفح للواقع الأخلاقي الليبرالي الأليم؛ أن فيه أمارة من أمارات نبوة محمد، وتصديقاً لخبره صلى الله عليه وسلم، فكلما رأيت شدة وانهماك التغريبيين في التركيز على (ملف المرأة) تعاظم يقيني بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم، وصدق خبره، فقد روى الإمام مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
(إن الدنيا حلوة خضرة، وإن الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا واتقوا النساء، فإن أول فتنة بنى إسرائيل كانت فى النساء)[مسلم، 7124]
وروى البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
(ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء) [البخاري، 5096]

ومن أعظم ثمرات اكتشاف تغرير الليبراليين بالفتيات السعوديات تحت شعارات تحرير المرأة وحقوق المرأة وعمل المرأة ونحوها؛ أننا يجب أن لا نقف متفرجين مكتوفي الأيدي، بل يجب أن نتحرك بكل ما في وسعنا لإنقاذ أكبر عدد يمكن إنقاذه من هؤلاء المستغفلات، وفي الداعيات والمثقفات الإسلاميات خير كبير، وهن الأمل -بعد الله- في تنفيذ هذه المهمة الإنقاذية بشكل إسعافي عاجل.

ومن نتائج الوعي بالمكر الليبرالي الخطير في ملف المرأة؛ معرفة فضل العلماء الربانيين المحتسبين الذين صاروا مرصاداً لهؤلاء المفسدين، وعامة علمائنا ولله الحمد لهم جهود مشكورة في تعليم الناس الفضيلة وتحذيرهم من مخططات هؤلاء المفسدين، ولكن الأحداث الأخيرة أظهرت إمامين اختصا بجهاد لا يكل ولا يفتر، وهما الإمامان عبدالرحمن البراك وعبدالمحسن العباد، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، فاسأل الله أن يزيدهما شرفاً في الدنيا والآخرة، لقاء ماقدما لأمة محمد صلى الله عليه وسلم.

والله تعالى أعلم،،
ابوعمر
صفر 1432هـ







 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /28-05-2011, 02:22 AM   #4

نَبضُ النَقاء •.
[ مـشـرفــۃِ الـعـامــۃِ سابقا ]
ملكة التنسيق
مبدعة الردود
هُم بين أضلُعي ()

L64
    حالة الإتصال : نَبضُ النَقاء •. غير متصلة
    رقم العضوية : 61370
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    العمر : 27
    المشاركات : 3,399
    بمعدل : 1.00 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : نَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond repute
    التقييم : 19747
    تقييم المستوى : 407
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 4
    زيارات ملفي : 42911
    علم الدولة :  SaudiArabia

     SMS : • سيَفتَح الله باباً كُنتَ تحسَبُه .. مِن شِدّة اليأسِ لَم يُخلَق بمِفتَاحِ •

مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور نَبضُ النَقاء •. عرض مواضيع نَبضُ النَقاء •. عرض ردود نَبضُ النَقاء •.
    أوسمتي :         هنا
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

28

اشتدي أزمة تنفرجي !
الكاتب: د. سلمان بن فهد العودة / 25 - 6 - 1432

لا كتب بين يدي، ولا مراجع للإجابة على هذا السؤال الطريف:

«هل توافقني الرأي أن الإنسان كلما اقترب من الغاية التي يريد قلَّ صبره»؟!

فقط (683) عقلًا من عقول شباب (الفيس بوك)، كانت التعليقات الذكورية فيه (242)، والتعليقات الأنثوية (441)..
أربعة عشر عقلاً لم توافق على الفكرة، وستة عشر لم تبد رأيًا قاطعًا، و(653) كانت تؤكِّد صوابية القول، فهو إذًا قول الجمهور.
فالصبر يزداد مع الاقتراب من الغاية، يؤكِّد أحدُهم، ويضيف آخر أنك كلَّما ابتعدت عن الغاية قلَّ صبرك حتى يتسلل اليأس إلى بعض النفوس.
إحداهن تقول: «أنا عمري ما اقتربت من شيء»!
وهذه مشكلة، فأنت يا بنتي تعيشين في قلب الحياة بكل فضائلها ونعمها.. وعليك أن تقرئي سورة الضحى وسورة الانشراح:

إذا ضاقت بك الدنيا ففكر في: (ألم نشرح)
فـعسر بـين يسرين تأمَّل فيهما تفرح

وقد اقتبست عنوان المقالة من بيت مشهور لابن النحوي الأندلسي في قصيدة طويلة منها:

اشتَدَّي أزمَةُ تَنفَرِجي قَد آذَنَ لَيلُكِ بِالبَلَجِ
وَظَلامُ اللَّيلِ لَهُ سُرُجٌ حَتّى يَغشَاهُ أبُو السُّرُجِ
وَسَحَابُ الخَيرِ لَهَا مَطَرٌ فَإِذَا جَاءَ الإِبّانُ تَجي
وَفَوائِدُ مَولانا نِعَمٌ لِسُرُوحِ الأَنفُسِ والمُهَجِ

فأشد ما يكون الليل ظلاماً قرب انبلاج الفجر، وهذه حجة محسوسة.

طرائف الموافقين وإضافاتهم مدهشة، تبدأ بشواهد قرآنية، كقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [آل عمران:200].
فتدرَّج من الأمر بالصبر المجرَّد، إلى ما هو أعلى منه، وهو المصابرة ومغالبة الضعف الذاتي والتحديات الخارجية والعوائق، وثلَّث بالمرابطة، دعوة إلى اليقظة والمداومة، وختم بالتقوى؛ فهي لُبُّ الأمر وزمامه.
وقوله سبحانه وتعالى: (حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا) [يوسف: 110]. وهي آية في صميم المعنى، كسابقتها، والاستيئاس ليس هو اليأس، بل هو دونه من استبطاء الفرج والفتح والنصر، وقد جعل الله هذا علامة على قرب الميعاد (جَاءَهُمْ نَصْرُنَا).
وهو جزء من طبع العجَلة في الإنسان (خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ) [الأنبياء: 37]، ولذا يقوله سبحانه: (فَلا تَسْتَعْجِلُونِ) [الأنبياء: 37].
القصة هي أنه كلما اقتربت الغاية زاد حماسي فقل صبري!
وعند الاقتراب أرى نشوة الإنجاز تزداد، فيتضاءل معها الصبر، وما أروعها من لحظات يتَّقد فيها صبرنا إزاء فرح قادم نكاد نلمسه!
يريد المرء أن يرى نتيجة جهده وسعيه فيتعجَّل الخطى ويحس ببطء الوقت في نهاية المطاف.
كلما اقتربنا من الهدف زادت جاذبيته، فنحس بالقلق إزاءه.. إنها فيزياء الطبيعة!
هو الشوق يكبر ويزداد..

وأبرَحُ ما يكون الشوق يَوْمًا إذا دَنَت الخيام منَ الخيامِ!

الشغف والحماس هو من طبع الإنسان، وخاصة الفاعل المنتج.

أم لعله تبلّد الذهن وإصابته بالخمول والكسل غب جهد طويل، فالطالب الجامعي على وشك التخرج يستبطئ الأيام، وقد ظل في الدراسة ست عشرة سنة!
وآخر الصفحات من المقرَّر يكاد الطالب أن يتركها، فقد استنزف ما مضى طاقته وجهده.
وحتى الكتاب الذي يقرؤه فتى من باب الثقافة والمعرفة، ربما همَّ بإطراح الفصل الأخير، لولا أن يتحامل على نفسه، ويتذكَّر قربه من الكمال والإنجاز.
همم البداية متألِّقة توَّاقة مندفعة، وطول الطريق يستنزفها جزءًا جزءًا، حتى إذا أوفت إلى الغاية بدا وكأنها نفدت!
حين تقترب من المدينة أو ترى بعض معالمها يغلبك الحنين والشوق، ولعله لهذا تُكثَّف الدوريات عند مداخل المدن!
ولعلك تردِّد مع عبد الله بن الدُّمَيْنَة الخثعمي الشاعر الغزل، الذي يحمد له أنه أكثر غزله كان بزوجته (حماء):

أَلاَ هَل مِن البَينِ المُفَرِّقِ مِن بُدِّ وَهَل لِلَيَالٍ قَد تَسَلَّفنَ مِن رَدِّ
أَلا يا صَبا نَجدٍ مَتَى هِجتَ مِن نَجدِ لَقَد زَادَنِى مَسرَاكَ وَجدًا عَلَى وَجدِى
إذا هَتَفَت وَرقَاءُ فِى رَونَقِ الضُّحَى عَلَى فَنَنِ غَضِّ النَّباتِ مِنَ الرَّندِ
بَكيتَ كَما يَبكِى الوَليدُ وَلَم تَكُن جَلِيدًا وَأَبدَيتَ الَّذِى لَم تَكُن تُبدِى
وَقَد زَعَمُوا أَنَّ المُحِبَّ إِذَا دَنَا يَمَلُّ وَأَنَّ النَّأى يَشفِى مِنَ الوَجدِ
بِكُلٍّ تَدَاوَينَا فَلَم يُشفَ مَا بِنَا عَلَى أَنَّ قُربَ الدَّارِ خَيرٌ مِنَ البُعدِ
عَلى أَنَّ قُربَ الدارِ لَيسَ بِنافِعٍ إِذا كانَ مَن تَهواهُ لَيسَ بِذي وُدِّ

وهي أطول من هذا، ولتلهُّب شوقي واغترابي سردت بعض أبياتها، ولأصحاب الذوق الأدبي أن يراجعوها ويحفظوها؛ فهي من عيون الأدب الجميل.

أحدهم استدعى المثل الشعبي الشهير: «رضاح العبس» وهو في السياق، حيث قضى نهاره في طحن النوى ليكون علفًا للحيوانات، وترك حفنة آخر النهار لملله واستثقاله ففاته الرهان.
كان أحدهم يسكن في الدور الثالث، فيشعر بالتعب في الدور الثاني، وحين انتقل إلى الدور الخامس صار يتعب في الدور الرابع!
هذا ليس واحدًا من عيوبك كما تظن، بل هي جبلَّة في الإنسان، تقرأ إيجابيًّا ليدرك المرء كلما قلَّ صبره أنه أوفى على الغاية أو كاد، فيأتيه الوعظ الرباني (فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا) [المعارج:5].
وليتذكر اليقظ الحي أن كل بداية فهي نهاية، وكل نهاية فهي بداية، تنتهي مرحلة لتبدأ أخرى، ويركب المرء طبقًا عن طبق، وأجمل اللحظات هي لحظات المعاناة متى كانت مقرونة بالأمل، مصروفة في العمل،
ومن الحزم ألا تشعر أنك وصلت حتى تصل فعلًا، فربما حيل بين المرء ومقصده في آخر لحظة.

الشيء الجميل أن رضا الله تعالى، وهو غاية المطلوب مما أخفاه الله عن عباده، حتى قال سبحانه لرسوله صلى الله عليه وسلم: (قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ) [الأحقاف: 9].
وقال صلى الله عليه وسلم، فيما رواه الشيخان عن أم العلاء في قصة وفاة عثمان بن مَظعون رضي الله عنه: «وما أدري والله وأنا رسولُ الله ما يُفعلُ بى».
وقد رجَّح غير واحد من أهل العلم أن الرواية الصحيحة: «ما أدري ما يُفعلُ به». يعني بعثمان بن مظعون،
أما رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد أخبره ربه وقال: (لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ) [الفتح: 2]، وقال: (وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى) [الضحى:4].

ولا مانع من تصويب الرواية المشهورة في «الصحيحين»: «ما أدري ما يُفعلُ بى» وحملها على أمور الدنيا، وعلى بعض أمور الآخرة مما لا يجزم به النبي صلى الله عليه وسلم، ك
ما قال في درجة الوسيلة: «فإنها منزلةٌ فى الجنة، لا تَنْبَغى إلَّا لعبدٍ من عباد الله، وأرجو أنْ أكونَ أنا هو». رواه مسلم.

أما سائر البشر، فهم في دائرة الخوف والرجاء، حتى مَن أُخبروا بأنهم شهداء أو من أهل الجنة، ظل الخوف يخايلهم مع التصديق بالوعد،
لكن خشية أن يتخلَّف عنهم بسببٍ من أنفسهم، ولهذا استحقوا الوعد الكريم من جنس قول الله تعالى لأهل بدر: «اعملُوا ما شئتم؛ فقد غَفَرتُ لكم». رواه البخاري، ومسلم.

وعلى المرء أن يظل ساعيًا إلى الغاية، حريصًا عليها، متفائلًا بالوصول، معتمدًا على الله، متوكِّلًا عليه، واعيًا بالمرحلة التي يعيشها وبمتطلباتها من الصبر والمصابرة والمرابطة والتقوى،
وأن يوقظ مشاعره الداخلية بقوة التحمل، مستذكرًا قول المتنبي:

عَلى قَدرِ أَهلِ العَزمِ تَأتي العَزائِمُ وَتَأتي عَلى قَدرِ الكِرامِ المَكارِمُ




* شكراً هَمس ، لهذه المسَاحة الرآقية





 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /29-05-2011, 07:04 PM   #5

نَبضُ النَقاء •.
[ مـشـرفــۃِ الـعـامــۃِ سابقا ]
ملكة التنسيق
مبدعة الردود
هُم بين أضلُعي ()

L64
    حالة الإتصال : نَبضُ النَقاء •. غير متصلة
    رقم العضوية : 61370
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    العمر : 27
    المشاركات : 3,399
    بمعدل : 1.00 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : نَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond reputeنَبضُ النَقاء •. has a reputation beyond repute
    التقييم : 19747
    تقييم المستوى : 407
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 4
    زيارات ملفي : 42911
    علم الدولة :  SaudiArabia

     SMS : • سيَفتَح الله باباً كُنتَ تحسَبُه .. مِن شِدّة اليأسِ لَم يُخلَق بمِفتَاحِ •

مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور نَبضُ النَقاء •. عرض مواضيع نَبضُ النَقاء •. عرض ردود نَبضُ النَقاء •.
    أوسمتي :         هنا
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

28

* ما وقعت والله في ضيق قط إلا فرجه الله عني*
مقالة رائعة للشيخ علي الطنطاوي - رحمه الله - إذ كتب يقول:

نظرت البارحة فإذا الغرفة دافئة والنار موقدة ، وأنا على أريكة مريحة ، أفكر في موضوع
أكتب فيه ، والمصباح إلى جانبي ، والهاتف قريب مني ، والأولاد يكتبون ، وأمهم تعالج صوفا
تحيكه ، وقد أكلنا وشربنا ، والراديو يهمس بصوت خافت ، وكل شيء هادئ ، وليس ما أشكو
منه أو أطلب زيادة عليه
فقلت الحمد لله
أخرجتها من قرارة قلبي

ثم فكرت فرأيت أن ' الحمد ' ليس كلمة تقال باللسان ولو رددها اللسان ألف مرة ، ولكن
الحمد على النعم أن تفيض منها على المحتاج إليها

حمد الغني أن يعطي الفقراء ، وحمد القوي أن يساعد الضعفاء
وحمد الصحيح أن يعاون المرضى ، وحمد الحاكم أن يعدل في المحكومين
فهل أكون حامدا لله على هذه النعم إذا كنت أنا وأولادي في شبع ودفء وجاري وأولاده في
الجوع والبرد ؟ وإذا كان جاري لم يسألني أفلا يجب علي أنا أن أسأل عنه ؟

وسألتني زوجتي: فيمَ تفكر ؟ فأخبرتها

قالت: صحيح ، ولكن لا يكفي العباد إلا من خلقهم، ولو أردت أن تكفي جيرانك من الفقراء
لأفقرت نفسك قبل أن تغنيهم

قلت: لو كنت غنيا لما استطعت أن أغنيهم ، فكيف وأنا رجل مستور ، يرزقني الله رزق الطير
تغدو خماصا ًوتروح بطاناً ؟

لا ، لا أريد أن أغني الفقراء ، بل أريد أن أقول إن المسائل نسبية
أنا بالنسبة إلى أرباب الآلاف المؤلفة فقير ، ولكني بالنسبة إلى العامل الذي يعيل عشرة
وما له إلا أجرته غني من الأغنياء ، وهذا العامل غني بالنسبة إلى الأرملة المفردة التي
لا مورد لها ولا مال في يدها ، وصاحب الآلاف فقير بالنسبة لصاحب الملايين ؛ فليس
في الدنيا فقير ولا غني فقرا مطلقا وغنىً مطلقا

تقولون : إن الطنطاوي يتفلسف اليوم
لا ؛ ما أتفلسف ، ولكن أحب أن أقول لكم إن كل واحد منكم وواحدة يستطيع أن يجد من هو
أفقر منه فيعطيه ، إذا لم يكن عندك – يا سيدتي – إلا خمسة أرغفة وصحن ' مجدّرة ' تستطيعين
أن تعطي رغيفا لمن ليس له شيء ، والذي بقي عنده بعد عشائه ثلاثة صحون من الفاصوليا
والرز وشيء من الفاكهة والحلو يستطيع أن يعطي منها قليلا لصاحبة الأرغفة والمجدّرة

ومهما كان المرء فقيراً فإنه يستطيع أن يعطي شيئا لمن هو أفقر منه

ولا تظنوا أن ما تعطونه يذهب بالمجان ، لا والله ، إنكم تقبضون الثمن أضعافا
تقبضونه في الدنيا قبل الآخرة ، ولقد جربت ذلك بنفسي


أنا أعمل وأكسب وأنفق على أهلي منذ أكثر من ثلاثين سنة ، وليس لي من أبواب الخير
والعبادة إلا أني أبذل في سبيل الله إن كان في يدي مال ، ولم أدخر في عمري شيئا وكانت
زوجتي تقول لي دائما: يا رجل ، وفر واتخذ لبناتك دارا على الأقل
فأقول: خليها على الله ، أتدرون ماذا كان ؟

لقد حسب الله لي ما أنفقته في سبيله وادخره لي في بنك الحسنات الذي يعطي أرباحا سنوية
قدرها سبعون ألفا في المئة ، نعم{كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ}
وهناك زيادات تبلغ ضعف الربح {وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ}

أرسل الله صديقا لي سيدا كريما من أعيان دمشق فأقرضني ثمن الدار ، وأرسل أصدقاء
آخرين من المتفضلين فبنوا الدار حتى كملت وأنا – والله – لا أعرف من أمرها إلا ما يعرفه
المارة عليها من الطريق ، ثم أعان الله برزق حلال لم أكن محتسبا فوفيت ديونها جميعا ،
ومن شاء ذكرت له التفاصيل وسميت له الأسماء .

وما وقعت والله في ضيق قط إلا فرجه الله عني ، ولا احتجت لشيء إلا جاءني ، وكلما زاد
عندي شيء وأحببت أن أحفظه وضعته في هذا البنك .

فهل في الدنيا عاقل يعامل بنك المخلوق الذي يعطي 5%ربحاً حراماً وربما أفلس أو احترق
ويترك بنك الخالق الذي يعطي في كل مئة ربح قدره سبعون ألفا ؟
وهو مؤمن عليه عند رب العالمين فلا يفلس ولا يحترق ولا يأكل أموال الناس .
فلا تحسبوا أن الذي تعطونه يذهب هدرا، إن الله يخلفه في الدنيا قبل الآخرة

وأسوق لكم مثلاً واحداً
قصة المرأة التي كان ولدها مسافراً ، وكانت قد قعدت يوما تأكل وليس أمامها إلا لقمة إدام
وقطعة خبز ، فجاء سائل فمنعت عن فمها وأعطته وباتت جائعة

فلما جاء الولد من سفره جعل يحدثها بما رأى
قال ومن أعجب ما مر بي أنه لحقني أسد في الطريق ، وكنت وحدي فهربت منه ،
فوثب علي وما شعرت إلا وقد صرت في فمه ، وإذا برجل عليه ثياب بيض يظهر
أمامي فيخلصني منه ويقول لقمة بلقمة ، ولم أفهم مراده.

فسألته أمه عن وقت هذا الحادث وإذا هو في اليوم الذي تصدقت فيه على الفقير
نزعت اللقمة من فمها لتتصدق بها فنزع الله ولدها من فم الأسد .

والصدقة تدفع البلاء ويشفي الله بها المريض ، ويمنع الله بها الأذى وهذه أشياء مجربة ،
وقد وردت فيها الآثار ، والذي يؤمن بأن لهذا الكون إلهاً هو يتصرف فيه وبيده العطاء
والمنع وهو الذي يشفي وهو يسلم ، يعلم أن هذا صحيح

والنساء أقرب إلى الإيمان وإلى العطف ، وأنا أخاطب السيدات واقول لكل واحدة
ما الذي تستطيع أن تستغني عنه من ثيابها القديمة أو ثياب أولادها ، ومما ترميه ولا تحتاج إليه
من فرش بيتها ، ومما يفيض عنها من الطعام والشراب ، فتفتش عن أسرة فقيرة يكون هذا لها
فرحة الشهر .

ولا تعطي عطاء الكبر والترفع ، فإن الابتسامة في وجه الفقير ( مع القرش تعطيه له )
خير من جنيه تدفعه له وأنت شامخ الأنف متكبر مترفع

ولقد رأيت ابنتي الصغيرة بنان – من سنين – تحمل صحنين لتعطيهما الحارس في رمضان
قلت: تعالي يا بنيتي ، هاتي صينية وملعقة وشوكة وكأس ماء نظيف وقدميها إليه هكذا
إنك لم تخسري شيئا ، الطعام هو الطعام ، ولكن إذا قدمت له الصحن والرغيف كسرت نفسه
وأشعرته أنه كالسائل ( الشحاذ ) ، أما إذا قدمته في الصينية مع الكأس والملعقة والشوكة
والمملحة ينجبر خاطره ويحسّ كأنه ضيف عزيز

انتهى كلامه رحمه الله






 


التعديل الأخير تم بواسطة نَبضُ النَقاء •. ; 29-05-2011 الساعة 07:08 PM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-07-2011, 09:46 AM   #6

همس السَحر
مشرفة " نـــادي القارئـــات "
عضوة مجلس إدارة بنات
لنوركَ أحتاج يا خالقي !

 
    حالة الإتصال : همس السَحر غير متصلة
    رقم العضوية : 16740
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 1,568
    بمعدل : 0.33 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : همس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to behold
    التقييم : 933
    تقييم المستوى : 32
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 0
    زيارات ملفي : 2046

     SMS : والربَّ أدعوا مخلصاً أنتَ رجائي ،، أبغي إلهي جنةً فيها هنائي،،

    استعرضي : عرض البوم صور همس السَحر عرض مواضيع همس السَحر عرض ردود همس السَحر
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي


لماذا نتوكل على الله؟

1- نتوكل على الله لأن التوكل معيار الإيمان (وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين) ،
(إن كنتم آمنتم بالله فعليه توكلوا).
2- نتوكل على الله لأنه أعظم وكيل سبحانه
(وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا).
3- نتوكل على الله لأنه هو الذي يكفينا ومن أعظم كفاية من الله
(ومن يتوكل على الله فهوحسبه).
4- نتوكل على الله لأن التوكل عليه يحمينا من سلطة الشيطان
(إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون).
5- نتوكل على الله شكرا له وامتنانا لأنه هدانا
(وما لنا ألا نتوكل على الله وقد هدانا سبلنا).

ولكن متى نتوكل بالضبط؟

الجواب: نتوكل على الله في الأمر الخاص منذ أن نعزم مباشرة عليه
(فإذاعزمت فتوكل على الله)

حسناً .. هذا (التوكل) الذي أعاد القرآن فيه وأبدى، وكرره في مواضع كثيرة، وسياقات متنوعة، ما هو بالضبط؟
الإشكال بصياغة أخرى: الكثير يتساءل: كيف أكون متوكلاً ؟ كيف أحقق هذا المقام الإيماني العظيم الذي يحبه الله
ويعرضه لنا في القرآن، يرغبنا فيه؟

التوكل بكل اختصار: اشتغال الجوارح بالأسباب، واشتغال القلب بالله.

المسلم مأمور بالأسباب فالنبي ظاهر بين درعين يوم أحد،وادخر لأهله قوت سنة،واستأجر يوم الهجرة
هاديا خريتا , وحمل الزاد في سفره؛وهو سيد المتوكلين, ولكن , ومع فعل الأسباب , فإن القلب معلق بالله
ملتفت معرض عن التعلق بهذه الأسباب، ولذلك ترى المتوكليلهج بالذكر،يرقب توفيق ربه، ويتمتم بالدعاء.


يتحدث المتوكلون عن أذواق لهم يشعرون بها لا يتصورها المحبوسون في زنازين خطاياهم مثلنا ,
فمن أراد أن يعرف ماهي (الطمأنينة) وما هي (السكينة) وأي شئ هو (راحة البال) , فليجرب التوكل.
هل تظن رجلاً قلبه معلق بملك الملوك سبحانه فوق سبع سماواته يقلقه شئ من مقادير هذه الدنيا؟

نماذج مشرقة في التوكل على الله

تأمل طمأنينة وسكون خليل الله ابراهيم وهو يرى أعمدة اللهب، وقد اقترب منها، بينما هو يردد
(حسبنا الله ونعم الوكيل) كما رواه البخاري , ثم تأمل طمأنينة النبي إذ حاصرته الجيوش عند حمراءالأسد
(الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعولكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل),
تأمل ماذا قال الله؟ قال (فزادتهم إيمانا) .. رباه .. ما أسعد المتوكلين! يزدادون إيمانا في اللحظة التي تنهار
فيها نفوس الناس!.

إذاً التوكل حالة قلبية في التحليل الأخير، لذلك كان الإمام أحمد يقول:"التوكل عمل القلب،
ومع ذلك انظر لحب الله سبحانه لقيام هذه الحالة القلبية في عبده".

الشيخ أبو عمر - إبراهيم السكران - الخميس 13-8-1432هـ




 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /21-07-2011, 07:17 AM   #7

همس السَحر
مشرفة " نـــادي القارئـــات "
عضوة مجلس إدارة بنات
لنوركَ أحتاج يا خالقي !

 
    حالة الإتصال : همس السَحر غير متصلة
    رقم العضوية : 16740
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 1,568
    بمعدل : 0.33 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : همس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to behold
    التقييم : 933
    تقييم المستوى : 32
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 0
    زيارات ملفي : 2046

     SMS : والربَّ أدعوا مخلصاً أنتَ رجائي ،، أبغي إلهي جنةً فيها هنائي،،

    استعرضي : عرض البوم صور همس السَحر عرض مواضيع همس السَحر عرض ردود همس السَحر
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي


(صياغة مقالية لما غرد به الشيخ إبراهيم السكران في موضوع التوحيد واصلاح النية )

**حتى أهل الكبائر يقولون ( لا إله إلا الله ) !!

(لا إله إلا الله)التي من أجلها بعث الأنبياء،ومن أجلها أنزلت الكتب،وقام سوق الجنة
والنار،وعظمها القرآن، هل نظن أن معناها أن لانسجد لصنم فقط؟, الصديقون يتمايزون
عند الله بحسب مراتبهم في (التوحيد) فهل معنى التوحيد هو تجنب الأصنام فقط؟
لا شك أن السجود للأصنام شرك فظيع، لكن هل هذا هو كل معنى التوحيد؟
هل هذاهو كل معنى لا إله إلا الله؟
هل ذا هو كل معنى الشرك ؟
أهل الكبائر يقولون(لا إله إلا الله) والصديقون يقولون (لا إله إلا الله) فهل انفعال الفريقين بالكلمة واحد؟
هذه الكلمة (لا إله إلا الله) أعظم بكثير، بكثير؛ مما يستقر في أذهان الكثيرين.

**حين يقول الصديقون (لا إله إلا الله),
فإنهم يستحضرون معانٍ كثيرة نغفل عنها, نظن أنه لا صلة لها بهذه الكلمة,إنهم يتخلصون من كل ما سوى الله ,
فحين يلتفت القلب إلى ثناء المخلوقين,
حين يتشوف القلب لذكر الناس,
حين يتلهف القلب على الجاه بين الناس,
فهو لم يستكمل (لا إله إلا الله) بعد,
وهل التفات القلب إلى ثناء الناس مسألة هامشية؟!
مستحيل، فهو أخوف ما خافه النبي علينا (أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر)
فسئل عنه فقال(الرياء).

**اجعل غايتك ( وجه الله ) لا ( نظرة الناس ) !!
ومن أكثر الأمور لفتاً للانتباه في تراجم أئمة الدين في القرون المفضلة؛ شدة تفطنهم
لنياتهم،وتفتيشهم في مقاصدهم، واتهامهم لأنفسهم، وتعاهدهم لها.
ومن أعوص مآزق(النية) أنها شديدة التقلب، فقد تبدأ عملا أو علما بنية صالحة تريد وجه الله ثم تكتشف نفسك فجأة عارياً في نظرة رياء محرمة! ,.
**على سبيل المثال , حين تبث درساً او تكتب مقالة تدعوا بها إلى الله، فينتفع بها الناس،ثم يأتي من هو أقدر منك،فتجد في نفسك ,
فاعلم أنما أردت وجوه الناس لا وجه الله .
وإذا بدأت في التحضير لمادة دعوية ستلقيها وأخذت تستحضر اندهاش الناس؛ فاعلم أنما أردت وجوههم لا وجه الله ,

**واذا اجتمعت مع أقرانك، فصرت تفتش في ذاكرتك عن أحسن معلومة شرعية تبهرهم؛ فاعلم أنما أردت وجوههم، ولم تستكمل بعد لا إله إلا الله , وإذا كان عدد الحضور في المسجد او عدد مشاهدي القناة، أو عدد الفلورز بتويتر؛ يؤثر على قلبك؛ فاعلم أنك لم تستكمل بعد لا إله إلا الله!.

**إحذر ثم إحذر ثم إحذر!!
نقل الذهبي في السير أنه التقى سفيان والفضيل،فتذاكرا، فبكيا، فقال سفيان:(إني لأرجو أن يكون مجلسنا هذا أعظم مجلس جلسناه بركة) فبم أجاب الفضيل؟! قال له الفضيل :
(لكني أخاف أن يكون أعظم مجلس جلسناه شؤما، أليس نظرت إلى أحسن ما عندك,
فتزينت به لي، وتزينت لك، فعبدتني وعبدتك؟!) النبلاء7/267.

**ومن الأحاديث التي تملأقلب المؤمن خوفا وإشفاقا على نفسه حديث الرجل الذي قيل له يوم القيـــــامة :
(كذبت،ولكن تعلمت العلم ليقال عالم،فقد قيل) ,رواه مسلم.
هل تتذكر حديث البخاري في الثلاثة الذين انطبقت عليهم الصخرة؟كان الثلاثة كلهم يقولون(اللهم إن كنت فعلت ذلك "ابتغاء وجهك" ففرج عنا ما نحن فيه) , فهؤلاء توسلوا بأعظم أعمالهم الصالحة لكي يفرج عنهم انطباق الصخرة، لكن السر الشفيف في توسلهم إشارتهم للإخلاص "ابتغاء وجهك".

**السلف الصالح وشدة تفقدهم لنياتهم !!

حين تقرأ لأئمة الدين المتقدمين يوقفونك على معاني للتأله والعبودية ضاقت عنها أفهامنا
من رين الخطايا , و كلما قرأت لأئمة الدين المتقدمين, وتنبيهاتهم على دقائق معاني التبتلوالتنسك؛ تذكرت عبارة لابن تيمية يقول فيها عن أهل الأهواء (الفتاوى5/10): ـ
(كانت النتيجةاستجهال السابقين الأولين واستبلاههم، واعتقاد أنهم كانوا قوما أميين بمنزلة الصالحين من العامة؛لم يتبحروا في حقائق العلم بالله). ولا يرتاب أدنى مطالع لتراجم أئمة الدين، أن أعجبها؛ دقة تفتيشهم في نياتهم، وظهور القرائن المتواردة على إرادتهم وجه الله، وزهدهم في الناس , و إنما صعد السلف في معارج ( لا إله إلا الله ) بمراقبتهم بمراقبتهم لنياتهم ومقاصدهم، وردها إلى المسار كلما مالت , ولو لم يكن في الإخلاص وتجريد النية لله، والانصراف عن الخلق؛ إلا راحة البال والسكون الداخلي لكفى ترغيبا فيه، فكيف وهو سر العبودية؟!.

**ما أعجب قلب ابن آدم، الله سبحانه ملك الملوك، خالق الخلق، يبده كل شئ، تنصرف عن الجاه عنده، وتبحث عن الجاه عند مخلوقين محدودين ضعفاء مثلك؟!, و كلما قرأت عبارة
ابن المبارك؛بكيت على نفسي كيف أضعت عليها إمكانية تعظيم العمل ( رب عمل صغير
تكثره النية،ورب عمل كثير تصغره النية)
النبلاء8/400.
يارب أسألك بكرمك الإلهي العظيم أن تزكي نياتنا ومقاصدنا، وتخرج الخلق من قلوبنا،
وتعمرها بك سبحانك "لا إله إلا أنت"


الشيخ أبو عمر - إبراهيم السكران - السبت 15-8-1432هـ








 


التعديل الأخير تم بواسطة همس السَحر ; 21-07-2011 الساعة 07:22 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /21-07-2011, 07:38 AM   #8

همس السَحر
مشرفة " نـــادي القارئـــات "
عضوة مجلس إدارة بنات
لنوركَ أحتاج يا خالقي !

 
    حالة الإتصال : همس السَحر غير متصلة
    رقم العضوية : 16740
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 1,568
    بمعدل : 0.33 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : همس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to behold
    التقييم : 933
    تقييم المستوى : 32
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 0
    زيارات ملفي : 2046

     SMS : والربَّ أدعوا مخلصاً أنتَ رجائي ،، أبغي إلهي جنةً فيها هنائي،،

    استعرضي : عرض البوم صور همس السَحر عرض مواضيع همس السَحر عرض ردود همس السَحر
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي



(صياغة مقالية لما غرد به الشيخ إبراهيم السكران عن اليابان)

الشيخ علي الجرجاوي والرحلة اليابانية


أول كتاب عن (اليابان) ألفه العرب –فيما أعلم- هو كتاب الشيخ علي الجرجاوي
المسمى(الرحلة اليابانية)المنشور قبل مائة سنة عام 1325هـ / 1906م, والشيخ الجرجاوي(ت1922)
أزهري رأس جمعية الأزهر،وأنشأ مجلته الأسبوعية(الإرشاد)، وكانت مجلته أحد المدافعين عن الأوقاف،ونوه بذكرها رضا في المنار, وللجرجاوي كتاب آخر اسمه (الاسلام ومستر سكوت)وقصته فظيعة،فقد كتب سكوت كتابا عن الاسلام حشاه بالطعون وكان يدرس في المدارس المصرية,فرد عليه
الجرجاوي بهذا الكتاب، وقررت نظارة المعارف المصرية منع تدريس الكتاب!

.وسبب تأليف كتاب(الرحلة اليابانية)أن الجرجاوي سمع بانعقاد مؤتمر ديني في اليابان دعا له الميكادو امبراطور اليابان،فقرر أن يذهب ويدعوا للإسلام.

**ومن الفوائد الجانبية الممتعة في كتاب (الرحلة اليابانية) للجرجاوي وصفه لأحوال البلدان الإسلاميةالتي مر بها,ومن ذلك وصف الجرجاوي لتونس:
(النساء التونسيات لم يتخذن نقابا كما اتخذته النساءالمصريات، بل منديل يغطي الوجه أجمعه)[الرحلة اليابانية، ص41] .
ومثل هذه الأخبار التي تذكرها كتب الرحلات والتاريخ عن أحوال المسلمات قبل مائة سنة، يعطي مؤشرات أن كشف الوجه كـ"ظاهرة"هو حالة حادثة معاصرة.
ثم حكى الشيخ الجرجاوي في رحلته مشاهداته التي رآها في اليابان: التعليم والشرطة والأديان والمرأة والأعياد والخطابة والضرائب والأطعمة الخ,ولقد حكى الشيخ الجرجاوي شيئا من قصص من دعاهم إلى الإسلام، وطريقتهم الطريفة في التلطف لأهل البلد، وكثرة من تأثر في وقت قصير!.


د. ميزوتاني والأديان في اليابان


الكتاب السابق الذي نشر قبل مائة سنة لحقه كتب عربية بعده تحدثت عن الإسلام في
اليابان،من أهمها كتاب سمير ابراهيم(الإسلام والأديان في اليابان),ومن أطرف الكتب كتاب
د.ميزوتاني (الأديان في اليابان)، وميزته أن د.ميزوتاني ياباني الأصل، ودرس الأدب العربي
في جامعة القاهرة، واعتنق الإسلام. إن الأطروحة لجوهرية التي يجادل عنها د.ميزوتاني هي
أن(الروح الدينية)لاتزال موجودة بشكل"كامن" في الشخصية اليابانية، وينقض فكرة موت
الدين باليابان. لقد كان أسلوب د.ميزوتاني يحاول أن يصل بالإيجابية لنهاية الطريق،فهو
منهوم بالتفتيش عن النقاط الإيجابية، أو التي يمكن تفسيرها إيجابيا، لوصلها بالإسلام,فمثلا:الطقوس
الروحانية الوثنية لا يبادر د.ميزوتاني لإدانتها، بل يحاول أن يقرأ فيها أنه ما زالت لدى الشعب
رغبة في التدين لكن الطريقة غيرسليمة.
مما كشفه د.ميزوتاني أن التحول الشعبي ضد التدين كان بعد الحرب العالمية الثانية
وسقوط القنبلتين، واضطر الامبراطور بعدها أن يعترف أنه ليس إله,ولكن بعد ماذا؟! فقد الناس
الثقة بالديانتين الرئيسيتين كلياً، انتشر لدى العامة قولهم (فعلنا للبوذية والشينتوية
الكثير، ولم يفعلوا لنا شيئا)
.وبعده تم فصل الدين عن الدولة جذرياً، وتنامت حساسية المجتمع
ضد الدين، وتوجهت الدولة للاقتصاد والتكنولوجيا، وتحولت اليابان لعملاق اقتصادي عالمي.

اليابان وتشتت الأديان

ولكن وبعد كل هذه النتائج الاقتصادية والتكنولوجية المبهرة، إلا أنه لايزال هناك
مشكلة! ففي عام 2005م فقط وصل عدد الذين انتحروا 30،000 شخص!!,بمعنى أن
حوادث الانتحار المسجلة في عام 2005م تعادل(100)شخص يومياً كما يقول
ميزوتاني، وهذا يعبر عن الحيرة والخواء المخيف، برغم الرفاه المعيشي , وبرغم أن
عدد سكان اليابان 2% من مجمل سكان العالم، إلا أن إنتاجها يقارب 16% من مجمل
الإنتاج العالمي،وهذه نسبة شديدة الارتفاع،ومع ذلك ثمة مشكلة.ومن أطرف الأمور في اليابان
أن وكالة الثقافة قامت بإحصائية رسمية عام 2002م لعدد التابعين للأديان، طلع التابعين
للأديان عندهم ضعف عدد السكان!!,والسبب طبعا أن كثيرا من اليابانيين يختار أكثر من خانة
في خانات اختيار الدين، فيحسب أكثر من مرة! مثلا:كثير منهم يرى نفسه شنتوي وبوذي بنفس الوقت .

الدعوة إلى الاسلام في اليابان

من الأمور المؤلمة ضعف الكتب الشرعية المترجمة للغة اليابانية، من أسباب ذلك:
أن كثيرا من الترجمات ليست من العربية لليابانية،بل بتوسط الانجليزية , كما أن مشكلات
الترجمة لليابانية أن بعضهم يترجم للغة اليابانية الكلاسيكية، وهي لغة عسيرة الفهم
على رجل الشارع الياباني، ويحتاجون ترجمات سهلة .في اليابان الديانتان الرئيسيتان الشنتوية
والبوذية، والديانات المشتقة منهما تصل إلى 100 فصيل! يقول ميزوتاني(بعضها إرهابي
سبق استخدم غاز السيرين السام).


**المركز الإسلامي في اليابان يقول أن عدد المسلمين عندهم: ستين ألف فقط، وهو عدد
يشعرني بالخزي والتقصير في تبليغ رسالة محمد صلى الله عليه وسلم , و (المركز الإسلامي
في اليابان) حصل على اعتراف من الحكومة اليابانية كمنظمة دينية، وهو من أعسر الأمور،
وأرضه تبرع بها لهم الملك خالد رحمه الله. وبرغم قلة عدد المسلمين، إلا أنه مؤخراً
صار هناك مساحة للاسلام في بعض البرامج، والسبب ليس حجم المسلمين، ولكن صدى
الإسلام في الأحداث العالمية.
ومن القصص الطريفة: في عام 1909م بعث الجيشالياباني ميتسوتارو إلى الجزيرة لجمع المعلومات،الرجل أسلم وحج،وصار أول وآخرياباني يحج على الجمال!.من الأمور المقلقة أيضاً أن بعض اليابانيين صار يلجأ لدراساتالمستشرقين عن الإسلام، المتظاهرة بالإنصاف، فتدمر تصوراتهم كليا !!.


**لقد مررت بموضع خنقتني فيه العبرة،
شئ لدينا لا نحس به، يشعر به من فقده فقط، يقول المؤلف: ــ(الكتب التي تتحدث عن الإسلام تبدأ بالتوحيد، وأنه إله واحد، وأنه دعامة الإسلام.لكن كم ياباني يستطيع أن يقتنع بهذا، أو يتقبله بسهولة)ص77,والله لم أستطع تجاوز هذه العبارة،
أخذ يشرح صعوبة استيعاب الياباني للتوحيد،وأنه الله الواحد سبحانه،المؤلف يكاد يبكي وهو يشرح ذلك،رباه لك الحمد.
أخيراً هناك الكثير يجب أن يقال عن مأساة(الإسلام في اليابان)وتقصيرنا
الأليم في الدعوة لدين الله،أمم تموت ما تذوقت طعم الحقيقة،ولا تلذذت بمناجاة الله .


هذا رابط المركز الاسلامي في اليابان، لمن أراد المزيد، أو
دفعته نفسه للدعوة إلى الله http://t.co/9KjN75C

الشيخ أبو عمر - ابراهيم السكران - الجمعة 14-8-1432هـ





 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /24-07-2011, 09:19 AM   #9

همس السَحر
مشرفة " نـــادي القارئـــات "
عضوة مجلس إدارة بنات
لنوركَ أحتاج يا خالقي !

 
    حالة الإتصال : همس السَحر غير متصلة
    رقم العضوية : 16740
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 1,568
    بمعدل : 0.33 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : همس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to beholdهمس السَحر is a splendid one to behold
    التقييم : 933
    تقييم المستوى : 32
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 0
    زيارات ملفي : 2046

     SMS : والربَّ أدعوا مخلصاً أنتَ رجائي ،، أبغي إلهي جنةً فيها هنائي،،

    استعرضي : عرض البوم صور همس السَحر عرض مواضيع همس السَحر عرض ردود همس السَحر
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي

صياغة مقالية لما غرد به الشيخ إبراهيم السكران - سدده الله - في موضوع الاحتجاج بالخلاف
دخلوا في سلطان (النص) عبر باب الانقياد، وخرجوا منه عبر نافذة (الخلاف).قال لي أحدهم: السياسة تقتضي أن أراعي الأقليات بتعطيل بعض الأحكام الشرعية! قلت له: بل السياسة تقتضي أن تتمسك بالأحكام التي تريدها الأكثرية!,
وقال الآخر:مسائل كثيرة كنا نظنها محسومة ثم اكتشفنا فيها خلاف , قلت له:بل كنتَ تعرف سابقا الخلاف، لكنك كنتَ تبحث عن الراجح، واليوم تبحث عن التسويغات!.
صَوّر القرآن المؤمنين في الدنيا فبيّن شفقتهم ووجلهم(إنا كنا قبل في أهلنا مشفقين)،(والذين يؤتون ما آتوا
وقلوبهم وجلة)
قارن هذا بداعية يبنّج الناس! , ولقد كنت أعرف شاباً مقصراً - وكلنا مقصرون -
كان يلوم نفسه كثيرا ويحب المتدينين، ثم ابتلاه الله بسماع أحد دعاة التبنيج،فانقلب راضيا بحاله شاتما للمتدينين.والواقع يشهد أنبعض الدعاة برنامجه ملئ بالدوافع للارتقاء الإيماني بالمستمع، كما ان بعض المنتسبين للدعوةبرنامجه ملئ بالمسوغات والمبررات للبقاء على خطاياك.
لاحظت أن الجينات المشتركة بين كل الشباب الذين انحرفوا فكريا هي(وهم الوعي والاطلاع) ثم رأيت الله يقول(سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض) , وحين يطالع الشاب أكوام روايات وصفحات من كتبفكرية،وتعليقات انترنتية؛ثم يتوهم أنه لا فروق جوهرية بينه وبين الأوزاعي والثوري؛ فهذه غاية الخرافة .
لا أجد في نفسي غالبا حماسا لمناقشة بعض المتحدثين بمسائل الخلاف، لأن سلوكه في الاختيار بينها يكشف
أن القضية ليست ترجيح علمي، بل ميول ورغبات.ونحن لا نحتاج إلى جهود إفســـادية منذ أن نصرف
للشاب أقراص(فيه خلاف) ثم تجده بعد أشهر:مدمنا للمعازف، وحسناوات الشاشات،وهاجرا لصلاة الجماعة،وشاتماً للمشايخ .وإذا أفلحنا أن نوضح جذر وجوهر المسألة وهو (الصدق مع الله) انحلت
ألغام (فيه خلاف) فالصادق مع ربه لا يبحث عن التسويغات والتبريرات لتقصيره .
ما هو (سؤال النسبية
هو الاعتراض على المنكِرين باختلاف الرأي وتعدد الفهوم , فإذا قيل له :
يجب أن نتبع النص، قال: ومن يحدد النص؟! وإذا سمع أحداً ينكر على شيعي أو ليبرالي قال:
كما أنك ترى نفسك الحق، فهو يرى نفسه الحق!. إنمؤدى سؤال النسبية هو التحول إلى (متفرج)، فكما أن
(الانحراف) وجهة نظر،فكذلك (الإقصاء والوصاية) هي وجهة نظر أيضا, و(سؤال النسبية) مؤداهالخروجمن اللعبة نهائياً،فالمنحرف والمقصي كلاهما وجهة نظر، فلا تنكِر على أحد منهما, وحين يقول لك أحدهم:
لماذا تنكر علىالمخالف فرأيه وجهة نظر، فقل له: ولماذا تنكِر علي أنت، فإنكاري وجهة
نظر أيضاً ! هذا هو مقتضى النسبية.
من العبارات المستهلكة الطريفة:(احتكار الحقيقة) و(لا أحد يملك الحقيقة المطلقة)وكلاهما عبارتان فارغتان،فالحقائق لا تحتكر ولاتملك أصلا، بل تعرف , والذي توصلت إليه أن (التسامح مع المخالف) مقولة سجالية لا مبدئية، فأكثر الناس حديثا عن التسامح مع المخالف، هم أكثر الناس تشنجا مع الخطاب السلفي ,كما أن شعار (عدم الدخول في النيات) شعار سجالي لأغراض الدفاع، فأكثر الناس حديثا عن عدم الدخول في النيات،هم أكثر الناس خوضا في نيات العلماء والدعاة .
أحدهم كتب مرة : لا يمكن أن يكون المرجع النصللاختلاف في فهمه كثيرا، ولكن المرجع هو العقل! حسناً ,الناس في العقل أكثر اختلافا من النص! .
وقال أحدهم :يجب احترام الخلاف الفقهي, قلت:التوريث،والعهد،والشورى غير ملزمة،والنصيحة السرية،وحق السلطان في المال العام:كلها خلافيات، فيلزمك احترامها!
والمضحك في من يطرحون(النسبية، احترام الخلاف احتكار الحقيقة المطلقة، الخ)أنهم لا يتفطنون أنها خط مزدوج، ذهاب وإياب، فيلزمك احترام ماتشنع عليه.
انتهى - الشيخ أبو عمر - إبراهيم السكران ( الثلاثاء 11-8-1432هـ )
أخيراً نصيحة غالية غرّد بها الشيخ إبراهيم :
إذا كنت تستمع لفقيه أوواعظ ورأيت همتك للطاعات تزداد كلما سمعته، وضميرك يؤنبك،
وتضيق نفسك بالمعاصي التي أنت عليها : فهذا يريد لك الجنة فتمسك به , وإذا
كنت تستمع لفقيه أو واعظ ورأيت نفسك كلما سمعته شعرت برضاك عن نفسك
وبرودك تجاه خطاياك، وأن كل شئ على مايرام: فهذا يدحرجك لجهنم ففرّ منه .




 


التعديل الأخير تم بواسطة همس السَحر ; 24-07-2011 الساعة 09:24 AM
  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مقالات, خلاف, حقيقة مطلقة, إبراهيم السكران, وجبة

مركز تحميل بنات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 09:57 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Adsense Management by Losha
جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة بنات دوت كوم © 2014 - 1999 BANAAT.COM