عرض مشاركة واحدة
قديم منذ /20-08-2014, 08:20 PM   #13

لؤلؤة المعجبين
بنوتة محلقة
Nø Ćòmm

L54
 
    حالة الإتصال : لؤلؤة المعجبين غير متصلة
    رقم العضوية : 40772
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    المشاركات : 101
    بمعدل : 0.03 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : لؤلؤة المعجبين has a spectacular aura aboutلؤلؤة المعجبين has a spectacular aura aboutلؤلؤة المعجبين has a spectacular aura about
    التقييم : 203
    تقييم المستوى : 15
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 0
    زيارات ملفي : 642
    علم الدولة :  Egypt

     SMS : جددى نيتك بالتواجد فى المنتدى .. اللهم أعنى على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور لؤلؤة المعجبين عرض مواضيع لؤلؤة المعجبين عرض ردود لؤلؤة المعجبين
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

Pix 4 رد: روايتي الأولى ~ عبد الرحمن وأسماء ♥


قصه .. (" عبد الرحمن واسماء ")
الحلقـــ (11) ــة والأخيرة

------------------------------------

وبعدما أفاقت .. حملت طفلتها وقالت
حبيبتي يا أسيل

حمل عبد الرحمن أبرار وقال لها
شوفي بقى يا كوكو .. بقيتي أخت كبيرة للنونة دى .. اسمها أسيل

أبرار ببراءة
أثيل .. أختى أثيل ^^

غادروا المشفى وقام عبد الرحمن بمحاجثة والده الذي لم يجب ......

------------------------------------

مر شهرين والحاج محمود لا يجيب ولا يستطيع أحد ان يطمئن عليه !!
قلق عبد الرحمن على والده فاستأذن والدته أن تجلس بطفلتيه ويذهب هو وأسماء للاطمئنان على والده ...

------------------------------------

في هذه الأثناء ...
كان الحاج محمود قد مرض مرضا شديدا ولم يستطع أن يطلب مساعدة من أحد .. وظل يحدث نفسه ..

يااااه يا أم عبد الرحمن .. أنا اللي غلطت ف حقك
فعلا انت كنت صح وأنا اللي غلط .. بس بعد ايه بقى ... أنا بموت أهو ومحدش حاسس باللي فيا ولا عارف أنا فيا ايه ...
ياارب ... سامحني يارب
أوعدك يارب هرجع لطريقك وهخلى حقك قبل أى حاجة تانية ...
فعلا لا الفلوس هتنفعني ولا الشركة واللي فيها هينفعوني بحاجة !!
هو انا عملت ايه أصلا عشان أتحاسب عليه !

كلهم كان عندهم حق وأنا اللى سبت الشيطان يتحكم فيا ويبعدني عن طريقك يارب ... الشيطان خلانى قاسي وشديد وصعب وخلاني أنسى كل حاجة حلوة حواليا أولهم زوجتي وابني وأحفادي اللي مشفتهمش ولا مرة لعبت معاهم

ياارب سامحني واغفرلي .. ياا ا ااا اااا ا ااا رب ..........

وتوقف الحاج محمود عن الكلام !!

------------------------------------

وصل عبد الرحمن وأسرع متجها لشقة والده .. فدخل ووجد والده ممدا على الأريكة ولا يتكلم وهاتفه بجانبه ... فذهب مسرعا وبدأ يتحدث إليه
بابا .. بابا .. يا حج محمووود سامعني .. فوق يا حج محمود
أسمااء اتصلي بالاسعاف بسرعة .... يا بابا رد عليا ...

الحاج محمود
عبد الرحمن .. أنا أسف يا ابني ... أنا قصرت ف حقك كتير ومعرفتش قيمة أمك ... أنا اسف ياعبد الرحمن يا ابني .. كلكو كان عندكوا حق ف اللي قولتوه وأنا اللي فضلت أعند فيكم والشيطان ضحك عليا ... متتصلش بالاسعاف يا ابني أنا هبقى كويس .. هاتلي بس الدوا دا وهكون كويس صدقني ...

عبد الرحمن
متقولش كدة يا حج .. هتبقى كويس إن شاء الله وهترجع أحسن كمان .. الدوا أهوو .. قوم بقى متقلقنيش أكتر من كدة

الحاج محمود
أمك عاملة ايه .. وحشتني أوي أنا معرفتش قيمتها وقيمة نصايحها ليا إلا دلوقتي ... كان عندها حق وأنا ظلمتها وزعقتلها ... بس الندم هيفيد بإيه دلوقتي .. خلاص معتش ف العمر بقية !!

عبد الرحمن
والله يا حج كلنا مسامحينك ومحدش زعلان منك ... يلا قوم بقى

جلس الحاج محمود وما إن استعاد وعيه حتى هبّ مسرعا وغادر المنزل متجها نحو سيارته ...
كانت أسماء تقف مكانها تبكي بشدة ولم تستطع الكلام حتى تفاجئت من تصرف الحاج محمود .. فنظرت إلى عبد الرحمن وأشارت على والده
فقام عبد الرحمن مسرعا ...
انت رايح فين يا حج استنى .. يا محمود باشا .. يا بابا استنى انت رايح فين ؟

ركب الحاج محمود سيارته وانطلق مسرعا متجاهلا ما يقوله عبد الرحمن
ركب عبد الرحمن سيارته كذلك وانطلق خلف سيارة والده التي اتجهت بدورها إلى منزليهما !!

أسماء
عبد الرحمن دا طريق بيتنا !!
هو رايح يعمل ايه ؟ اللهم إنى لا أسألك رد القضاء ولكني أسألك اللطف فيه

------------------------------------

في هذه الأثناء كانت أم عبد الرحمن تلعب مع أبرار وتطعمها .. ثم ذهبت إلى الحمام / سمعت أبرار صوت سيارة تشبه سيارة والدها فانطلقت نحو الباب وهي تقفز ..
هييييييه بابا جه ماما جت هييييه هييييه

وفتحت الباب ونزلت إلى الشارع ..
خرجت أم عبد الرحمن من الحمام وبحثت عن أبرار
حفيدتي الحلوة فين .. أبراااار انت فين ؟

ووجدت باب الشقة مفتوح !! فهرولت مسرعة نحو الشباك فلم تجد أحدا .... ارتدت ملابسها مسرعة ونزلت تبحث عن أبرار ....

في هذه اللحظة كان الحاج محمود على وشك الوصول ، وعبد الرحمن ظل وراءه حتى لحقه وبدأ يتحدث إليه من شباك سيارته
انت هتعمل ايه يا بابا ؟ رد عليا بس وفهمني .. هدّى العربية دي شوية مينفعش كدة هتعمل حادثة ...

أسماء
عبد الرحمن دي أبرار ... بتعمل ايه ف الشارع ؟
خلى باباك يهدّي شوية ... لا لا بنتي أبراااااااااااااااااار

نزلت أم عبد الرحمن مسرعة لتجد الحاج محمود واقفا بسيارته أمام أبرار التي فزعت وسقطت أرضا وبدأت بالبكاء .. وعبد الرحمن الذي خرج مسرعا وهو يصيح " أبرااااااااااااااااااار " وأسماء التي انهمرت دموعها وتدعوا الله ألا يكون قد أصابها مكروه ....

أبرار تبكي بكاء شديدا .. وأسماء تحتضنها وتهدأها
خلاص ياروح قلبي أنا جمبك أهوو .. أنا ماما يا أبرار متخافيش ياحبيبتي

عبد الرحمن
أبرار ... حبيبة بابا ، خلاص ياعمري كله متخافيش ، أنا حمبك ياروح قلبي ؛3

وقعت أسماء أرضا من هول الموقف ، فحملها عبد الرحمن إلى الشقة

استيقظت أسماء لتجد الحاج محمود جالسا ويلعب مع أبرار ، وعبد الرحمن بجوارها ينتظر افاقتها بفارغ صبره .. وأم عبد الرحمن تحضر لها العصير ..
قطع الحاج محمود هذا الصمت
حمد الله على سلامتك يا بنتي .. قلقتينا عليكي

استغربت أسماء ، فهذا ليس الحاج محمود الذي اعتادت عليه ، فاكتفت بابتسامة مخلوطة بالدهشة وهمـّت بالرد ؛ فرد عليها
عارف انك مستغربة أنا مين .. بس خلاص من النهاردا هتلاقيني كدة إن شاء الله .. أنا كنت هموت ولولا ستر ربنا ووصولك انتِ وعبد الرحمن في الوقت المناسب كنت هموت وأنا معملتش حاجة أقابل بيها ربنا .... ربنا كتبلي عمر جديد وأنا هطيعه وهرجعله تاني ، ويارب يسامحني ع اللي فات .. وكمان خلاص هرجع لمرتي حبيبتي ومش هفرط في حقها أبدا / خلاص عرفت قيمتها وقيمة نصايحها ليا ^^

عبد الرحمن
حمد الله على سلامتك ياحبيبتي .. قلقتيني عليكي

أم عبد الرحمن
خدي يا ضنايا اشربي العصير دا عشان تفوقي .. ايه يا أسماء تقلقينا كدة !

أسماء
الله يسلمكو .. ربنا يخليكو ومايحرمني منكو أبداا ^^

الحاج محمود
يلا ياعبد الرحمن .. العصر أذن / يلا عشان نصلي .. لازم منفوتش فرض بقى

عبد الرحمن
يلا يا حاج .. هننزل احنا بقى ، نجيبلكوا حاجة واحنا جايين ؟

أسماء
سلامتكو ربنا يخليكو .. ادعولنا بس

أم عبد الرحمن
تيجوا يالسلامة إن شاء الله

وغادر الحاج محمود ممسكا بيد نجله عبد الرحمن وذهبا معا لأداء صلاة العصر ، وعاد الحاج محمود إلى طريق الله .. وأصبح يتصدق بثلث ماله للفقراء كى يبارك الله في ماله ، ولا يؤخر فرضا حتى يبارك الله في عمله .. أصبح يطبق حديث رسول الله " إنَّ لربِّكَ عليك حقًّا، وإنَّ لِنَفسكَ عليك حقًّا، ولأهلك عليك حقًّا، فأعْطِ كلَّ ذي حقٍّ حقَّهُ " ... نما ماله وازدهرت شركته وأحبه أحفاده وعائلته ، وعاد إلى البيت الهدوء والسكينه والحب من جديد ،

نهاية القصة ^^
أتمنى تكون عجبتكم ، وتكونوا استفدتم منها
وبانتظار آرائكم وتعليقاتكم عليها ~




 

  رد مع اقتباس