عرض مشاركة واحدة
قديم منذ /20-08-2014, 07:18 PM   #12

لؤلؤة المعجبين
بنوتة محلقة
Nø Ćòmm

L54
 
    حالة الإتصال : لؤلؤة المعجبين غير متصلة
    رقم العضوية : 40772
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    المشاركات : 101
    بمعدل : 0.03 (مشاركة/اليوم)
    النقاط : لؤلؤة المعجبين has a spectacular aura aboutلؤلؤة المعجبين has a spectacular aura aboutلؤلؤة المعجبين has a spectacular aura about
    التقييم : 203
    تقييم المستوى : 15
    الأسهم : 0 (أسهم/سهم)
    الجواهر : (جواهر/جوهرة)
    عدد الدعوات : 0
    زيارات ملفي : 651
    علم الدولة :  Egypt

     SMS : جددى نيتك بالتواجد فى المنتدى .. اللهم أعنى على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

مزاجي :
    استعرضي : عرض البوم صور لؤلؤة المعجبين عرض مواضيع لؤلؤة المعجبين عرض ردود لؤلؤة المعجبين
    تجديني هنا :
     MMS :

MMS

افتراضي رد: روايتي الأولى ~ عبد الرحمن وأسماء ♥


قصه .. (" عبد الرحمن واسماء ")
الحلقـــ (10) ــة

------------------------------------

قام الحاج محمود من مكانه وصرخ بصوت عال
أووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ف قوومي من وشي .. ولا أقولك بقى / انت طااالق وروحي شوفيلك مكان تاني تقولي فيه الكلام الفلسفة بتاعك دا !!!

وقعت من مكانها من هول الصدمة وهي تشاهده يغادر منزله ويغلق الباب بقوة ، فأسرعت إلى الهاتف
عبد الرحمن ... أبوك طلقني يا عبد الرحمن

عبد الرحمن في ذهول
ايه !! بتقولي ايه يا أمي انت متأكدة ؟
طب ازاى طيب ولا حصل إيه ؟؟ أرجوكي كفاية عياط
طب خلاص خلاص اهدي .. هو عندك ؟
طيب أنا هجيلك دلوقتي بقى .. عشان خاطري كفاية عياط .. هتتحل إن شاء الله !
سلام عليكم

أغلق عبد الرحمن وجلس شاردا حتى قاطعته أسماء
مالك ياعبد الرحمن ؟
انت مش كنت بتقوللي جعان من شوية ، الأكل أهو اتحط يلا ابدأ ,, أبرار نامت خلاص

عبد الرحمن بحزن
أبويا طلق أمي يا أسماء

أسماء بدهشة
نعم !!! انت بتقول ايه يا عبد الرحمن ؟ انتَ متأكد ؟

عبد الرحمن
أيوة .. أمي لسة مكلماني دلوقتي وهو رمى يمين الطلاق عليها وساب البيت ومشي .... ووضع يديه على عينه

أسماء
لا حول ولا قوة إلا بالله
طب اهدى بس واحنا هنروح دلوقتي ونشوف منها إيه اللي حصل

عبد الرحمن
مش عارف يا أسماء .... يعني أه بابا من زمان وهو عصبي ومش بيستحمل كلمة ، بس متوصلش للطلاق !! دا خراب بيوت
وبعدين أمي مش هتقدر تعيش لوحدها هناك .. هيا مع بابا عايشة ف البيت اللي بنوه سوا وربونا فيه كلنا أنا واخواتي ..... لا اله الا الله

أسماء جلست بجواره وأزالت يديه من على عينه
طيب ايه رأيك تجيب ماما تعيش معانا هنا .. والله هتنور البيت وهتملا عليا الفراغ لما انت مش بتبقى موجود معايا .. وكمان هكون معاها وهساعدها بدل الوحدة اللي هيا فيها دي ^^
يلا قوم بقى البس وأنا هشيل الأكل وألبس أنا كمان وننزل نروح عندها ونفهم المشكلة حصلت ازاى .. اتفقنا
قول بقى : اللهم إني لا أسألك رد القضاء ولكني أسألك اللطف فيه ~

عبد الرحمن
ونعم بالله يا حبيبتي .. ربنا يخليكي ليا يا أسماء ,, دايماً بتخففي عني وبتبقي جمبي

ارتدى كل منهم ملابسه وانطلقوا نحو منزل والدته

------------------------------------

في المنزل

عبد الرحمن
سلام عليكم .. أمى ازيك ياحبيبتي (ويُـقبل يديها)

أسماء
ازيك يا ماما .. معلش يا حبيبتي اتأخرنا عليكي .. ليه بتعيطي بس إن شاء الله كل حاجة هتبقى تمام

والدة عبد الرحمن
ياحبايب قلبي .. مليش غيركو يا ولادي .. يارب ما يحرمني منكم أبداا (وبدأت بالبكاء من جديد)

احتضنها عبد الرحمن
خلاص يا أمي عشان خاطري دموعك بتقطعني والله ... اهدي كدة واحكيلي اللي حصل عشان أتصرف وأعمل أى حاجة .. ماهو أنا مش هسيبك كدة

والدته
اللي حصل يا ابني .... (وقصـّت عليه ماحدث)
دا كل اللي حصل يا ابني .. أنا مش عارفة هو راح فين دلوقتي ولا أعرف عنه أى حاجة

عبد الرحمن
لا حول ولا قوة إلا بالله .. أنا مش عارف ليه كل ما حد بيقوله روح صلي ولا أدى فرض ربنا يتعصب ويزعق كدة ... طب خلاص يا أمي أنا هتكلم معاه

والدته
لا يا حبيبي .. ممكن يعمل فيك حاجة ، هو زمانه جاي دلوقتي ... أنا خايفة عليك يا عبد الرحمن

عبد الرحمن
متقلقيش يا أمي ,, أنا عارف بابا كويس وهكلمه براحة

دخلت أسماء تحمل عصيرا
اتفضلي يا ماما .. متقلقيش والله كل حاجة هتبقى كويسة .. أنا واثقة ف كدة
خلي عندك أمل ف ربنا بس وإن شاء الله المشكلة هتتحل

وفي هذه الأثناء وصل الحاج محمود إلى المنزل
انتو بتعملوا ايه هنا !!!

أشار عبد الرحمن إلى والدته وزوجته بالذهاب إلى غرفة أخرى ثم قال
حمد الله ع السلامة يا حج !

الحاج محمود
أنا بقول ايه اللي جابك ؟؟ وانت مالك انت ومال مشاكلي ؟؟

عبد الرحمن
مالي !!!!
أنا ابنك برده ... طب اقعد بس نتكلم

الحاج محمود
أفندم عاوز ايه مني دلوقتي .. كفاية اللي انا فيه مش ناقص

عبد الرحمن
براحة بس كدة يا حج .. ممكن تفهمني ليه عملت كدة ؟
انت أول واحد كنت دايما تقوللي اوعى يا عبد الرحمن الطلاق .. دا خراب بيوت والكلام اللى انت عارفه .... ليه انت تعمل كدة ؟
عشان الشغل ولا عشان الفلوس ولا عشان ايه ؟

الحاج محمود
قلتلك شغلي وفلوسي متدخلش فيهم ... وبعدين هيا كل ما تلاقيني بزعق تقوللي ماهو دا عشان بعيد عن ربنا والشيطان هيتمكن منك وانت بتأخر الصلاة ورزقك هيتأخر والكلام دا وأنا زهقت وقرفت بقى .. ومحدش له دعوة باللي بعمله ,, أنا حر

عبد الرحمن
طب رجعها يا حج

الحاج محمود
وأرجعها ليه .. أن مش عاوز أشوفها قدامي !!

عبد الرحمن
هاخدها معايا وأنا مروّح ... يلا رجعها مينفعش اللي بتعمله دا ....
اللي هيا بتعمله دا ف مصلحتك وخايفة عليك .. مش عاوزة ربنا يعذبك باللي بتشوفه منك .. والله هتعرف قيمة كلامها دا بعدين .. بس يلا قوم رجعها

الحاج محمود
قوم خليني أخلص ... عندي صفقة ولازم أخلصها دلوقتي ومش فاضي !!

قام الحاج محمود وذهب إلى حيث تجلس زوجته وأشار إليها وقال
رجعتك .. يلا قومي بقى من هنا ومش عاوز أشوف حد .. كدة حلو يا سي عبد الرحمن ... فين حاجة الشغل بتاعتي ؟

والدة عبد الرحمن
هناك ع المكتب بتاعك جمب الورق والملفات بتاعتك يا اخويا

غادر والد عبد الرحمن الغرفة وعاد إلى عمله وصراخه من جديد
وبدأ عبد الرحمن يهدأ والدته ..
خلاص يا أمي حليت المشكلة والله .. متقلقيش يلا قومي معايا

والدته
معاك فين يا ابنى ؟

عبد الرحمن
هتيجي معايا البيت يومين كدة على ما يهدى وانت كمان تهدي وبعدين هجيبك تاني متقلقيش

والدته
لا يا حبيبي أنا مش عايزة أضيق عليك .. خليك ف بيتك براحتك مع مراتك وبنتك أنا مش عايزة أحملك فوق طاقتك ...

أسماء
يا ماما متقوليش كدة .. انت هتنوريني وبعدين أنا اللي قلت لعبد الرحمن تيجي تنوريني شوية ^^
انت عارفة يا ماما إني بفضل قاعدة طول النهار لوحدي عشان عبد الرحمن بيكون ف الشغل .. وانت كمان زمانك قاعدة هنا وبابا علطول ف الشغل برده ..
والله ولا حمل ولا حاجة ,, تعالي بقى يلا

ترددت والدة عبد الرحمن قليلا فقال لها عبد الرحمن
أمي .. فترة بسيطة وهنرجع ..
أنا عايزه بس يحس بقيمتك يا أمي .. انت خيفة عليه وبنبهيه وهو مش هنا وعمال يزعق ..... لما يبقى لوحده ومش لاقي حد جمبه ينصحه ، هيفوق إن شاء الله ,, ثقي ف الله ثم فيا يا أمي عشان خاطري .. يلا عشان هو كمان مش طايقنا وممكن ييجي يطردنا دلوقتي

استسلمت والدة عبد الرحمن وقامت بتحضير حقيبتها ووضعت بها بعض الملابس وغادروا جميعا إلى منزل عبد الرحمن ...

------------------------------------

عندما وصلوا قامت أسماء بتجهيز غرفة لوالدة زوجها ورتبتها ووضعت ملابسها في أماكنها وهيأتها لها لترتاح قليلا / فشكرتها أم عبد الرحمن وذهبت في نوم عميق

ذهبت أسماء لتجد عبد الرحمن شارد الذهن يفكر ماذا سيحدث .. فقطعت تفكيره بابتسامة وكلمات عذبة
حبيبي متقلقش .. ثق ف ربنا وأحسن الظن فيه
قوم اتوضى وتعالى نصلي ركعتين وندعي ربنا يعديها على خير .. وكمان ندعى للنونو الجديد دا ولا انت نسيته .. يلا بقى فكها كدة واضحك .. مامتك نامت دلوقتي والساعة بقت 9.30 يدوب بقى تنام انت كمان عشان شغلك بكرة ان شاء الله

عبد الرحمن بأسف
أنا حاسس ان الموضوع هيطول يا أسماء .. لما اتكلمت مع بابا امبارح كان هيضربني والله ما كان طايق وشي حتى !!
أول مرة أشوف بابا كدة ..
اللي خايف منه إن بعد المدة دي يفضل زى ما هو وميتغيرش ولا يفوق من غفلته
نفسي يفوق بقى والله الكوارث اللي بتحصل دي بسببه هو وأنا ساكت ومش عاوز أقوله ,, وهو بيتمادى وبيزعق وفاكر نفسه صح

أسماء
هيفوق إن شاء الله وهيرجع كمان لمامتك وهيعرف قيمتها .. قوم بقى ندعيله كدة ف ركعتين عشان تلحق تنام بقى ... انت رغاى أوى على فكرة

عبد الرحمن
ههههههههههه بقى كدة !!
طب مااشي يا أسماء , أديني ساكت أهو عشان انت حامل بس

أسماء
ههههههههههه أخيراا ضحكت .. يلا أنا لبست الايسدال أهو ^^

وقاما بأداء ركعتين ودعوا كثرا أن يصلح الله الأمور

------------------------------------

مضت الشهور والأيام سريعا إلى أن جاء موعد ولادة أسماء

أم عبد الرحمن
مالك يا أسماء يا حبيبتي ؟ انت حاسة بإيه ؟ استني هكلم عبد الرحمن عشان نروح المستشفى دلوقتي

أسماء
آآآآآآه مش قادرة يا ماما .. عايزة أولد بقى وأرتاح

أم عبد الرحمن
أيوة يا حبيبي تعالى بسرعة مراتك هتولد ... ماشي أنا جهزت شنطة البيبي خلاص ... ماشي بس متتأخرش .. ف رعاية الله ياحبيبي
جوزك جاي أهو ياحبيبتي خلاص .. معلش قومي يلا البسي هدومك عشان ننزل علطول

قامت أسماء وارتدت ملابسها وجاء عبد الرحمن مسرعا وأخذها إلى المستشفى وبعد ساعتين ....

مبروك يا أستاذ .. بنوتة زى القمر ربنا يحرسها .. المدام خدت مخدر وهتقوم بعد ساعة ودا رقم أوضتها

وبعدما أفاقت .. حملت طفلتها وقالت
حبيبتي يا أسيل

حمل عبد الرحمن أبرار وقال لها
شوفي بقى يا كوكو .. بقيتي أخت كبيرة للنونة دى .. اسمها أسيل

أبرار ببراءة
أثيل .. أختى أثيل ^^

غادروا المشفى وقام عبد الرحمن بمحاجثة والده الذي لم يجب ......




 

  رد مع اقتباس